بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
طلبة

طلبة

ختام التسبحة فى باكر

على =k=e

 

إفنوتى ناى نان

F5 nai nan

يا الله ارحمنا

إفنوتى سوتيم إيرون

F5 cwtem `eron

يا الله اسمعنا

إفنوتى سومس إيرون

F5 comc `eron

يا الله أنظر إلينا

إفنوتى جوشت إيرون

F5 gov2t `eron

يا الله اطلّع علينا

إفنوتى شينهيت خارون

F5 2enh3t qaron

يا الله تراءَف علينا

أنون خابيك لاؤس

Anon qa peklaoc

نحن شعبك

أنون خابيك إبلازما

Anon qa pek`placma

نحن جُبلتك

ناهمين إيفول خين نين جاجى

Nahmen `ebol qen nengagi

نجنا من أعدائنا

ناهمين إيفول ها أو إهفون

Nahmen `ebol ha ov`hbwn

نجنا من الغلاء

أنون خا نيك إيفى آيك

Anon qa nek`ebiaik

نحن عبيدك

إيّوس ثيؤس إنثوك

`Vioc 0eoc `n0ok

أنتَ ابن الله

أن ناهتى إيروك

Annah5 `erok

أمنا بك

جيه أكئى* أكسوتى إممون

Ge ak`iakcw5 `mmon

لأنك أتيتَ وخلصتنا

جيم بين شينى خين بيك أوجاى

Gempen2ini qen pekovgai

تعهدنا بخلاصك

أووه كانين نوفى

Ovoh xa nennobi

واغفر لنا

 

 

ثم تقال:

 

قدوس قدوس قدوس

قدوس، قدوس، قدوس، رب الصباؤوت
السماء والأرض مملوءتان من مجدك وكرامتك
ارحمنا يا الله الآب ضابط الكل
أيها الثالوث القدوس ارحمنا
أيها الرب إله القوات كن معنا، لأنه ليس لنا معين في شدائدنا وضيقاتنا سواك

حل واغفر واصفح لنا يا الله عن سيئاتنا، التي صنعناها بإرادتنا والتي صنعناها بغير إرادتنا، التي فعلناها بمعرفة والتي فعلناها بغير معرفة، الخفية والظاهرة
يا رب اغفرها لنا، من أجل اسمك القدوس الذي دعي علينا
كرحمتك يا رب وليس كخطايانا

 

واجعلنا مستحقين أن نقول بشكر: أبانا الذي في السموات
 

 

الصلاة الربانية

اللهم اجعلنا مستحقين أن نقول بشكر:

أبانا الذي في السموات
ليتقدس اسمك
ليأت ملكوتك
لتكن مشيئتك
كما في السماء كذلك على الأرض
خبزنا الذي للغد أعطنا اليوم
وأغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن أيضا للمذنبين إلينا
ولا تدخلنا في تجربة
لكن نجنا من الشرير
بالمسيح يسوع ربنا لأن لك الملك والقوة والمجد إلى الأبد
آمين

 

يقول الكاهن تحليل نصف الليل
وتقرأ مزامير باكر وبعدها ذكصولوجية باكر

 

التحليل الكبير لنصف الليل

(تحليل الكهنة بعد صلاة نصف الليل) 

        نسألك ونشكرك، أيها السيد الرب يسوع المسيح، ابن الله الحي الأزلي، الكائن في النور قبل كل الدهور، نور من نور:

        أنر يا رب عقولنا وقلوبنا، وأضيء أفهامنا، لنفهم كلامك المحيي
وأقمنا من ظلمة الخطية القاتلة للنفس
واجعلنا مستحقين أن نكون مستقيمين في عمل الخير والصلاح
وفي وقت مجيئك الثاني المرهوب، لتدين فيه العالم، فلنستحق سماع ذلك الصوت المملوء فرحا وبهجة، وعزاء وسرورا، ونعيما من فمك الإلهي القائل: "تعالوا إلي يا مبارَكي أبي، رثوا الملك المعد لكم قبل إنشاء العالم"
نعم أيها الرب إلهنا: وفقنا أن نكون في ذلك اليوم، وتلك الساعة، بغير خوف ولا عيب ولا انزعاج، ولا سقوط ولا انحراف
ولا تؤاخذنا يا رب بكثرة آثامنا
اصفح يا رب عن جميع سيئاتنا وزلاتنا، وغلطاتنا وهفواتنا

وارفع يا رب عنا وعن جميع العالم، الموت والغلاء، والوباء والفناء، والجلاء وسيف الأعداء، ومؤامرة الشياطين، وشر الحريق والغرق، ومقاومة الأشرار وكيد الفجار، وجور السلطان
وأبطل مؤامرة المعاندين لنا

اللهم إنك ربنا وإلهنا، تراءف علينا، ولا تطرحنا في بحار المهالك ولا عقاب المسالك
لكن نجنا واحفظنا واسترنا
وأنهضنا من الملل والضجر والتواني والكسل
ولا تدع العدو الشيطان يطغينا بوسع الأمل
بل نبه عقولنا، وأيقظ قلوبنا من نوم الغفلة وتسويف العمر باطلا
اللهم اترك آثامنا واصفح عن زلاتنا
ولا تذكر خطايانا ولا سيئاتنا، ولا تغضب علينا ولا يدم غضبك إلى الأبد
ارحمنا يا رب ثم ارحمنا، فإننا ضعفاء ومساكين، وفي بحار الخطايا غارقين
فإليك نصرخ ولك نسجد وبك نعترف وإليك نرغب
لا تقطع رجاءنا يا سيدي من رحمتك، ولا تغلق باب رحمتك في وجوهنا
بل بفضلك خلصنا، وإلى رحمتك وفقنا، وصوتك الفرح أسمعنا

اللهم طهرنا وطهر قلوبنا من الأفكار الخبيثة، النجسة الرديئة
وأبطل عنا يا رب وعن كل شعبك، كل الأحلام والخيالات، والهواجس الشيطانية
أقمنا يا الله من كل سقطة وبلية
ثبت فينا يا الله الصبر والرجاء والمحبة والإيمان الأرثوذكسي
واحسبنا من خرافك اليمينية
وأجلسنا مع الذين يتكئون في وليمتك السمائية
واغفر لنا كل إثم وذنب وخطية
وحصّنا بحصن جنود ملائكتك النورانية
فإنه ليس لنا خلاص إلا برحمتك واتكالنا عليك، وإيماننا بك
ورجائنا فيك

اقبل منا يا رب دعاءنا في هذا الوقت الحاضر، وكل الأوقات
وكل الذين أمرونا وأوصونا أن نذكرهم في الصلوات والقداسات والقناديل والتذكارات، الأحياء منهم والأموات
اذكرنا يا رب نحن وإياهم بالصالحات، في أورشليم السمائية، في ملكوت السموات

امح يا رب سيئاتنا والذين أساءوا إلينا اترك لهم ولنا
برحمتك يا رب خلص نفوسنا أجمعين
يا رب خلص شعبك
بارك ميراثك
ارعهم وسسهم إلى الأبد
خلص الذين في الشدائد، والضيقات والأحزان
حل المأسورين من رباط الشياطين
أشبع الجياع من الخيرات
عزِّ صغيري القلوب والنفوس
أقم الساقطين
ثبت القائمين
رد الضالين، عل الأرامل والأيتام، أسعف المعوزين
أعطِ بركة لثمار الأرض، مزاجا طيبا للهواء، نموا للأشجار، صعودا كاملا لمياه الأنهار، بارك في الندى والأمطار
أعط قناعة للمحتاجين
أوف عن المديونين
اجمع شتات المتفرقين، اقبل توبة التائبين، اقبل اعتراف المعترفين
أعط فهما للموعوظين
احكم يا رب للمظلومين

 املأ قلوبنا فرحا وبهجة وعزاء وسرورا ونعيما لكي ما إذا نلنا كفافنا في كل شئ، نتناهى في الأعمال الصالحة المرضية
بارك يا رب في الغلات بالبركات السمائية
بارك يا رب إكليل هذه السنة بصلاحك
بارك يا رب الباذر والزارع، والغارس والحاصد، كما باركت لبني إسرائيل في غلات العام السادس

بارك يا رب في اجتماعنا هذا، وكل اجتماع الشعوب الأرثوذكسيين
واحفظ لنا وعلينا، حياة وقيام أبينا السيد الأب البطريرك أنبا

، بطريرك هذا الزمان، خلصه يا رب وخلص شعبه من جميع البلايا والتجارب والأحزان
وكذلك شركاءه في الخدمة الرسولية
آباءنا المطارنة، وآباءنا الأساقفة، وآباءنا القمامصة وآباءنا القسوس، وإخوتنا الشمامسة وآباءنا الرهبان، وإخوتنا العلمانيين، والذين أتوا وحضروا واشتركوا معنا في هذه الصلاة
وكل صلوات الأرثوذكسيين الآن طالبين مغفرة خطاياهم، ورحمة لنفوسهم، باركنا وباركهم، حاللنا وحاللهم، اغفر خطايانا وخطاياهم، الماضية والمستأنفة، الذاتية وغير الذاتية، الليلة والنهارية، الظاهرة والخفية

 أدم يا رب عمار المجامع، والكنائس المقدسة، والبراري الأرثوذكسية، والشيوخ الساكنين فيها، وخدامها ومدبريها، ومن بها، واجعل الأمن والسلام والطمأنينة بينهم
وأخضع العدو الشرير تحت أقدامنا وأقدامهم
ولا تجعل له فينا ولا فيهم نصيبا، لا بضربة شمال ولا بضربة يمين
واحفظهم بيدك العالية وذراعك الحصينة
نجنا يا سيدي من التجارب الرديئة، والأشراك المنصوبة المرئية وغير المرئية

اذكر يا رب آباءنا وأمهاتنا واخوتنا، وأهلنا وأقاربنا ومعلمينا، وأولادنا الروحيين (والجسديين)، وسائر بني المعمودية أجمعين
اذكر يا رب الذين لهم معنا تعب وشركة
اذكر يا رب الذين أكلنا وشربنا من كدهم وتعبهم، وآوونا في منازلهم
وأعطونا من أيديهم
عوضهم يا رب عوض الفانيات بالباقيات، والأرضيات بالسمائيات
املأ بيوتهم ومخازنهم من كل الخيرات، عوضهم يا رب عوض الواحد، ثلاثين وستين ومائة، وغفران خطاياهم في ملكوت السموات
اذكر يا رب الذين أحسنوا إلينا وإلى إخوتنا المساكين، بجميع وجوه الحسنات
محبة فيك وإكراما لاسمك القدوس، باركهم

اذكر يا رب المهتمين بالصعائد والقرابين والمحرقات والخمر والزيت، والبكور والبخور، والستور والنذور  وكتب القراءة  وكل أواني المذبح جميعا
عوضهم يا رب عن عطاياهم بغفران خطاياهم
وهب لهم في هذا الدهر الحاضر الحياة الهنيئة وفي الدهر الآتي الحياة الأبدية

اذكر يا رب آباءنا وإخوتنا الذين سبقوا فرقدوا وتنيحوا في الإيمان المستقيم بالمسيح
نيح يا رب نفوسهم أجمعين، في أحضان آبائنا القديسين إبراهيم وإسحق ويعقوب، في كورة الأحياء، في فردوس النعيم
أما نحن الأحياء فأعنا على خلاص نفوسنا، ودبر حياتنا حسب إرادتك الصالحة

تفضل يا رب اذكر حقارتي وذلي وضعفي، أنا الخاطئ الشقي غير المستحق الوقوف بين يديك من أجل كثرة خطاياي وذنوبي، لا ترذلني
أقم يا رب قرن خلاص شعبك بإشارة صليبك المحيي
فرجك يا رب عند الشدة وعونك يا رب عند الكرب والذلة
خلصنا يا رب وخلص كل من في شدة
ومرضى شعبك اشفهم

واجعل يا رب شعبك المسيحيين الحاضرين معنا والغائبين عنا، أن يكونوا مباركين محاللين من فمك الإلهي
من مشارق الشمس إلى مغاربها  ومن الشمال إلى اليمين
واقبلنا إليك كما قبلت اللص اليمين، وأنت على خشبة الصليب، ووهبت له فردوس النعيم

اذكر يا رب الأيتام والأرامل، والمنقطعين والعاجزين، والذين ليس لهم أحد يذكرهم
اذكرنا يا رب نحن وإياهم في أورشليم السمائية
اذكر يا رب القائمين والقاعدين، والراقدين والمطروحين، والمسافرين في البر والبحر والهواء، والسهل والوعر والأودية، والطرقات ورؤوس الجبال، والتلال والمغاير
والذين في المطابق والسجون، والذين في السبي والنفي، والمأسورين والمربوطين برباط السلاطين والشياطين
ردهم وأت بهم الجميع إلى الميناء، سالمين غانمين، كاسبين رابحين، معافي النفس والجسد والروح

واجعل يا ربي يسوع المسيح صلاتنا هذه أن تكون مقبولة أمامك بغير رياء ولا كبرياء، ولا عظمة ولا افتخار  ولا عيب
أعنا يا الله على رضاك
أعنا على العمل بوصاياك
أعنا على سكرات الموت وما قبل الموت وما بعد الموت
لأنك أنت إله صالح طويل الروح، كثير الرحمة والتحنن
اللهم اجعل باب بيعتك مفتوحا أمام وجوهنا على ممر الدهور والأزمان، وإلى آخر كل زمان
ارحمنا يا الله كعظيم رحمتك

بشفاعات ذات الشفاعات، معدن الطهر والجود والبركات، سيدتنا كلنا، وفخر جنسنا، العذراء البتول الزكية القديسة مريم، والشهيد المكرم مار مرقس الإنجيلي الرسول كاروز الديار المصرية، وكافة الملائكة والآباء والأنبياء، والرسل والشهداء والقديسين والسواح والعباد، والنساك المجاهدين، والذين أرضوا الرب بأعمالهم الصالحة منذ آدم إلى آخر الدهور

ولك نسجد أيها الثالوث القدوس الاب والإبن والروح القدس الآن وكل أوان وإلى دهر الداهرين أمين

 

بدء صلاة باكر

صلاة باكر من النهار المبارك، أقدمها للمسيح ملكي وإلهي، وأرجوه أن يغفر لي خطاياي

من مزامير معلمنا داود النبي بركاته علينا أمين 

(1) المزمور الأول

طوبى للرجل الذي لم يسلك في مشورة المنافقين
وفى طريق الخطاة لم يقف، وفى مجلس المستهزئين لم يجلس
لكن في ناموس الرب إرادته، وفى ناموسه يلهج نهارا وليلا
فيكون كالشجرة المغروسة على مجارى المياه التي تعطى ثمرها في حينه
وورقها لا ينتثر، وكل ما يصنع ينجح فيه
ليس كذلك المنافقون، ليس كذلك
لكنهم كالهباء الذي تذريه الريح عن وجه الأرض
فلهذا لا يقوم المنافقون في الدينونة، ولا الخطاة في مجمع الصديقين
لأن الرب يعرف طريق الأبرار، وأما طريق المنافقين فتباد
هلليلويا
 

(2) المزمور الثاني

لماذا ارتجت الأمم، وتفكرت الشعوب في الباطل
قام ملوك الأرض وتآمر الرؤساء معا على الرب وعلى مسيحه قائلين: لنقطع أغلالهما، ولنطرح عنا نيرهما
الساكن في السموات يضحك بهم، والرب يستهزئ بهم
حينئذ يكلمهم بغضبه، وبرجزه يرجفهم
أنا أقمته ملكا على صهيون جبل قدسه، لأكرز بأمر الرب
الرب قال لي: أنت ابني، وأنا اليوم ولدتك
اسألني فأعطيك الأمم ميراثك، وسلطانك إلى أقطار الأرض
لترعاهم بقضيب من حديد
ومثل آنية الفخار تسحقهم

فالآن أيها الملوك افهموا، وتأدبوا يا جميع قضاة الأرض اعبدوا الرب بخشية
وهللوا له برعدة
الزموا الأدب لئلا يغضب الرب فتضلوا عن طريق الحق
عندما يتقد غضبه بسرعة، طوبى لجميع المتكلين عليه هلليلويا
 

(3) المزمور الثالث

يا رب لماذا كثر الذين يحزنونني، كثيرون قاموا علي
كثيرون يقولون لنفسي، ليس له خلاص بإلهه
أنت يا رب أنت هو ناصري، مجدي ورافع رأسي
بصوتي إلى الرب صرخت
فاستجاب لي من جبل قدسه

أنا اضطجعت ونمت، ثم استيقظت لأن الرب ناصري
فلا أخاف من ربوات الجموع المحيطين بي القائمين على
قم يا رب خلصني يا إلهي، لأنك ضربت كل من يعاديني باطلا
أسنان الخطاة سحقتها
للرب الخلاص وعلى شعبه بركته
هلليلويا

(4) المزمور الرابع

إذ دعوتُ استجبتَ لي يا إله بري
في الشدة فرجت عنى
تراءف على يا رب واسمع صلاتي

يا بني البشر، حتى متى تثقل قلوبكم؟ لماذا تحبون الباطل وتبتغون الكذب؟ اعلموا أن الرب قد جعل صفيه عجبا
الرب يستجيب لي إذا ما صرخت إليه
اغضبوا ولا تخطئوا، الذي تقولونه في قلوبكم اندموا عليه في مضاجعكم
اذبحوا ذبيحة البر، وتوكلوا على الرب

 كثيرون يقولون: من يرينا الخيرات؟ قد أضاء علينا نور وجهك يا رب
أعطيت سرورا لقلبي أوفر من الذين كثرت حنطتهم وخمرهم وزيتهم
فبالسلامة أضطجع أيضا وأنام، لأنك أنت وحدك يا رب أسكنتني على الرجاء هلليلويا
 

(5) المزمور الخامس

أنصت يا رب لكلماتي، واسمع صراخي
أصغ إلى صوت طلبتي يا ملكي وإلهي، لأني إليك أصلى
يا رب بالغداة تسمع صوتي، بالغداة أقف أمامك وتراني

لأنك إله لا تشاء الإثم، ولا يساكنك من يصنع الشر
ولا يثبت مخالفو الناموس أمام عينيك
يا رب أبغضت جميع فاعلي الإثم، وتهلك كل الناطقين بالكذب
رجل الدماء والغاش يرذله الرب
أما أنا فبكثرة رحمتك أدخل بيتك، وأسجد قدام هيكل قدسك بمخافتك

اهدني يا رب ببرك
من أجل أعدائي سهل أمامي طريقك
لأن ليس في أفواههم صدق
باطل هو قلبهم
حنجرتهم قبر مفتوح
وبألسنتهم قد غشوا
فدنهم يا لله
وليسقطوا من جميع مؤامراتهم وككثرة نفاقهم استأصلهم، لأنهم قد أغضبوك يا رب

وليفرح جميع المتكلين عليك، إلى الأبد يسرون وتحل فيهم
ويفتخر بك كل الذين يحبون اسمك
لأنك أنت باركت الصديق يا رب
كما بترس المسرة كللتنا
هلليلويا
 

(6) المزمور السادس

يا رب لا تبكتني بغضبك، ولا تؤدبني بسخطك
ارحمني يا رب فإني ضعيف، اشفني يا رب فإن عظامي قد اضطربت ونفسي قد انزعجت جدا
وأنت يا رب فإلي متى؟ عد ونج نفسي، وأحيني من أجل رحمتك
لأنه ليس في الموت من يذكرك ولا في الجحيم من يعترف لك
تعبت في تنهدي
أعوم كل ليلة سريري، وبدموعي أبل فراشي
تعكرت من الغضب عيناي
شاخت من سائر أعدائي

ابعدوا عنى يا جميع فاعلي الإثم
لأن الرب قد سمع صوت بكائي
الرب سمع تضرعي، الرب لصلاتي قبل، فليَخزَ وليضطرب جدا جميع أعدائي، وليرتدوا إلى ورائهم بالخزي سريعا جدا
هلليلويا
 

(7) المزمور الثامن

أيها الرب ربنا، ما أعجب اسمك في الأرض كلها! لأنه قد ارتفع عظم جلالك فوق السموات
من أفواه الأطفال والرضعان هيأت سبحا، من أجل أعدائك، لتسكت عدوا ومنتقما

لأني أرى السموات أعمال أصابعك
القمر والنجوم أنت أسستها
من هو الإنسان حتى تذكره، أو ابن الإنسان حتى تفتقده؟! أنقصته قليلا عن الملائكة
بالمجد والكرامة توجته، وعلى أعمال يديك أقمته
كل شيء أخضعت تحت قدميه، الغنم والبقر جميعا وأيضا بهائم الحقل، وطيور السماء وأسماك البحر السالكة في البحار
أيها الرب ربنا
ما أعجب اسمك في الأرض كلها
هلليلويا
 

(8) المزمور الحادي عشر

خلصني يا رب فإن البار قد فني، وقد قلت الأمانة من بنى البشر
تكلم كل واحد مع قريبه بالأباطيل
شفاه غاشة في قلوبهم وبقلوبهم تخاطبوا
يستأصل الرب جميع الشفاه الغاشة، واللسانَ الناطق بالعظائم
الذين قالوا: نعظم ألسنتنا شفاهنا معنا، فمن هو رب علينا؟!

من أجل شقاء المساكين وتنهد البائسين الآن أقوم، يقول الرب، أصنع الخلاص علانية
كلام الرب كلام نقي، فضة محماة مجربة في الأرض، قد صفيت سبعة أضعاف
وأنت يا رب تنجينا وتحفظنا من هذا الجيل وإلى الدهر
المنافقون حولنا يمشون
مثل ارتفاعك أكثرت أعمار بنى البشر
هلليلويا
 

 (9) المزمور الثاني عشر

إلى متى يا رب تنساني؟ إلى الانقضاء؟ حتى متى تصرف وجهك عني؟ إلى متى أردد هذه المشورات في نفسي، وهذه الأوجاع في قلبي النهار كله؟ إلى متى يرتفع عدوى علي؟ انظر واستجب لي يا ربي وإلهي
أنر عيني لئلا أنام نوم الموت، لئلا يقول عدوي: إني قد قويت عليه
الذين يحزنونني يتهللون إن أنا زللت
أما أنا فعلى رحمتك توكلت
  يبتهج قلبي بخلاصك
أسبح الرب المحسنَ إلي، وأرتل لاسم الرب العلي
هلليلويا
 

(10) المزمور الرابع عشر

يا رب من يسكن في مسكنك، ومن يحل في جبل قدسك؟ السالك بلا عيب والفاعل البر، والمتكلم بالحق في قلبه، الذي لا يغش بلسانه، ولا يصنع بقريبه سوءا، ولا يقبل عارا على جيرانه
فاعل الشر مرذول أمامه، ويمجد الذين يتقون الرب
الذي يحلف لقريبه ولا يغدر به
ولا يعطى فضته بالربا، ولا يقبل الرشوة على الأبرياء
الذي يصنع هذا لا يتزعزع إلى الأبد
هلليلويا
 

(11) المزمور الخامس عشر

احفظني يا رب فإني عليك توكلت
قلت للرب: أنت ربي، ولا تحتاج إلى صلاحي
أظهر عجائبه لقديسيه الذين في أرضه، وصنع فيهم كل مشيئاته
كثرت أمراضهم الذين أسرعوا وراء آخر
لا أجمع مجامعهم من الدماء، ولا أذكر أسماءهم بشفتي
الرب هو نصيب ميراثي وكأسي
أنت الذي ترد إلى ميراثي
حبال المساحة وقعت لي في أرض خصبة، وإن ميراثي لثابت لي

أبارك الرب الذي أفهمني
وأيضا إلى الليل تنذرني كليتاي
تقدمت فرأيت الرب أمامي في كل حين، لأنه عن يميني لكي لا أتزعزع
من أجل هذا فرح قلبي وتهلل لساني
وأيضا جسدي يسكن على الرجاء
لأنك لا تترك نفسي في الجحيم
ولا تدع قدوسك يرى فسادا
قد عرفتني سبل الحياة
تملأني فرحا مع وجهك
البهجة في يمينك إلى الانقضاء
هلليلويا
 

(12) المزمور الثامن عشر

السموات تحدث بمجد الله، والفلك يخبر بعمل يديه
يوم إلى يوم يبدي قولا
وليل إلى ليل يظهر علما
لا قول ولا كلام
لا تسمع أصواتهم، في كل الأرض خرج منطقهم
وإلى أقصى المسكونة بلغت أقوالهم
جعل في الشمس مظلته
وهى مثل العريس الخارج من خدره
تتهلل مثل الجبار الذي يسرع في طريقه
من أقصى السماء خروجها، ومنتهاها إلى أقصى السماء ولا شئ يختفي من حرارتها

ناموس الرب بلا عيب، يرد النفوس
شهادة الرب صادقة، تعلم الأطفال
فرائض الرب مستقيمة، تفرح القلب
وصية الرب مضيئة، تنير العينين عن بعد
خشية الرب زكية، دائمة إلى أبد الأبد
أحكام الرب أحكام حق وعادلة معا
شهوة قلبه مختارة
أفضل من الذهب والحجر الكثير الثمن، وأحلى من العسل والشهد
عبدك يحفظها، وفى حفظها ثواب عظيم
الهفوات من يشعر بها؟ من الخطايا المستترة يا رب طهرني، ومن الغرباء احفظ عبدك حتى لا يتسلطوا على، فحينئذ أكون بلا عيب، وأتنقى من خطية عظيمة
وتكون جميع أقوال فمي وفكر قلبي مرضية أمامك في كل حين
يا رب أنت معيني ومخلصي
هلليلويا
 

(13) المزمور الرابع والعشرون

إليك يا رب رفعت نفسي، يا إلهي عليك توكلت
فلا تخزني إلى الأبد، ولا تشْمت بي أعدائي
لأن جميع الذين ينتظرونك لا يخزون
ليخز الذين يصنعون الإثم باطلا
أظهر لي يا رب طرقك، وعلمني سبلك
اهدني إلى عدلك وعلمني
لأنك أنت هو الله مخلصي، وإياك انتظرت النهار كله
اذكر يا رب رأفاتك ومراحمك، لأنها ثابتة منذ الأزل
خطايا شبابي وجهالاتي لا تذكر
كرحمتك اذكرني أنت من أجل صلاحك يا رب

الرب صالح ومستقيم، لذلك يرشد الذين يخطئون في الطريق
يهدى الودعاء في الحكم، يعلم الودعاء طرقه
جميع طرق الرب رحمة وحق لحافظي عهده وشهاداته
من أجل اسمك يا رب اغفر لي خطيتي لأنها كثيرة
من هو الإنسان الخائف الرب، يرشده في الطريق التي ارتضاها
نفسه في الخيرات تثبت، ونسله يرث الأرض
الرب عز لخائفيه، واسم الرب لأتقيائه
ولهم يعلن عهده
عيناي تنظران إلى الرب في كل حين، لأنه يجتذب من الفخ رجلي

انظر إلى وارحمني، لأني ابن وحيد وفقير أنا
أحزان قلبي قد كثرت، أخرجني من شدائدي
انظر إلى ذلي وتعبي
واغفر لي جميع خطاياي
انظر إلى أعدائي فإنهم قد كثروا وأبغضوني ظلما
احفظ نفسي ونجني، لا أخزى لأني عليك توكلت
الذين لا شر فيهم والمستقيمون لصقوا بي، لأني انتظرتك يا رب
يا الله أنقذ إسرائيل من جميع شدائده
هلليلويا
 

(14) المزمور السادس والعشرون

الرب نوري وخلاصي ممن أخاف؟! الرب حصن حياتي ممن أجزع؟! عندما يقترب الأشرار منى ليأكلوا لحمي، مضايقي وأعدائي عثروا وسقطوا
إن يحاربني جيش فلن يخاف قلبي
وإن قام على قتال ففي هذا أنا أطمئن
واحدة سألت من الرب وإياها ألتمس
أن أسكن في بيت الرب كلَّ أيام حياتي
لكي أنظر نعيم الرب، وأتفرس في هيكله المقدس
لأنه أخفاني في خيمته
في يوم شدتي، سترني بستر مظلته
وعلى صخرة رفعني
والآن هوذا قد رفع رأسي على أعدائي
طفت وذبحت في مظلته ذبيحة التهليل، أسبح وأرتل للرب

استمع يا رب صوتي الذي به دعوتك
ارحمني واستجب لي فإنه لك قال قلبي: طلبت وجهك، ووجهك يا رب ألتمس
لا تحجب وجهك عنى، ولا تنبذ بغضبك عبدك
كن لي معينا، لا تخذلني ولا ترفضني يا الله مخلصي
فإن أبى وأمي قد تركاني، وأما الرب فقبلني
علمني يا رب طريقك، واهدني في سبيل مستقيم من أجل أعدائي
لا تسلمني إلى أيدي مضايقي، لأنه قد قام على شهود زور، وكذبوا علي ظلما
وأنا أؤمن أنى أعاين خيرات الرب في أرض الأحياء
انتظر الربّ، تقوَّ وليتشدد قلبك وانتظر الرب
هلليلويا
 

(15) المزمور الثاني والستون

يا الله إلهي إليك أبكر، عطشت إليك نفسي
يشتاق إليك جسدي، في أرض مقفرة وموضع غير مسلوك ومكان بلا ماء
هكذا ظهرت لك في القدس، لأرى قوّتك ومجدك
لان رحمتك أفضل من الحياة
شفتاي تسبحانِك
لذلك أباركك في حياتي، وباسمك أرفع يدي
فتشبع نفسي كما من شحم ودسم
بشفاه الابتهاج نبارك اسمك
كنت أذكرك على فراشي، وفى أوقات الأسحار كنت أرتل لك
لأنك صرت لي عونا، وبظل جناحيك أبتهج

التحقت نفسي وراءك، ويمينك عضدتني
أما الذين طلبوا نفسي للهلاك، فيدخلون في أسافل الأرض
ويُدفعون إلى يد السيف، ويكونون أنصبة للثعالب
أما الملك فيفرح بالله، ويفتخر كل من يحلف به
لأن أفواه المتكلمين بالظلم تُسَدُّ
هلليلويا
 

(16) المزمور السادس والستون

ليتراءف الله علينا ويباركنا، وليظهر وجهه علينا ويرحمنا
لتعرَف في الأرض طريقك، وفى جميع الأمم خلاصك
فلتعترف لك الشعوب يا الله، فلتعترف لك الشعوب كلها
لتفرح الأمم وتبتهج، لأنك تحكم في الشعوب بالاستقامة، وتهدى الأمم في الأرض
فلتعترف لك الشعوب يا الله، فلتعترف لك الشعوب جميعا
الأرض أعطت ثمرتها، فليباركنا الله إلهنا
ليباركنا الله، فلتخشه جميع أقطار الأرض
هلليلويا
 

(17) المزمور التاسع والستون

اللهم التفت إلى معونتي، يا رب أسرع وأعنى
ليَخزَ ويخجل طالبو نفسي، وليرتد إلى خلف ويخجل الذين يبتغون لي الشر
وليرجع بالخزي سريعا القائلون لي: نِعِمَّا نِعِمَّا
وليبتهج ويفرح بك جميع الذين يلتمسونك، وليقل في كل حين محبو خلاصك: فليتعظم الرب
وأما أنا فمسكين وفقير، اللهم أعنى
أنت معيني ومخلصي يا رب فلا تبطئ
هلليلويا
 

(18) المزمور المائة والثاني عشر

سبحوا الرب أيها الفتيان، سبحوا اسم الرب
ليكن اسم الرب مباركا من الآن وإلى الأبد
من مشارق الشمس إلى مغاربها باركوا اسم الرب
الرب عالٍ على كل الأمم، فوق السموات مجده
من مثل الرب إلهنا؟!‍
الساكن في الأعالي، الناظِر إلى المتواضعين في السماء وعلى الأرض
المقيم المسكين من التراب، الرافع البائس من المِزْبَلة لكي يُجلسه مع رؤساء شعبه
الذي يجعل العاقرَ ساكنة في بيت، أم أولادٍ فرحة
هلليلويا
 

(19) المزمور المائة والثاني والأربعون

يا رب اسمع صلاتي
أنصت إلى طلبتي بحقك
استجب لي بعدلك
ولا تدخل في المحاكمة مع عبدك، فإنه لن يتزكى قدامك كل حي
لأن العدو قد اضطهد نفسي، وأذل في الأرض حياتي
أجلسَني في الظلمات مثل الموتى منذ الدهر، أضجر في روحي، اضطرب في قلبي
تذكرت الأيام الأولى ولهجت في كل أعمالك، وفى صنائع يديك كنت أتأمل
بسطت إليك يدي، صارت نفسي لك مثل أرض بلا ماء

استجب لي يا رب عاجلا، فقد فنيت روحي
لا تحجب وجهك عني، فأشابه الهابطين في الجب
فلأسمع في الغدوات رحمتك، فإني عليك توكلت
عرفني يا رب الطريق التي أسلك فيها، لأني إليك رفعت نفسي
أنقذني من أعدائي يا رب، فإني لجأت إليك
علمني أن أصنع مشيئتك، لأنك أنت هو إلهي
روحك القدوس فليهدني إلى الاستقامة، من أجل اسمك يا رب تحييني
بحقك تخرج من الشدة نفسي، وبرحمتك تستأصل أعدائي
وتهلك جميع مضايقي نفسي، لأني أنا هو عبدك أنا
هلليلويا



* تقال ( أكطونك ) في الأعياد والخمسين

الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 169 أنت الزائر رقم : 30,208,799
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011