بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
الشهيد مقاريوس الليبي

 نشأ في إحدى الخمس مدن الغربية، ولما بلغ سن الشباب اشتاق أن ينال بركة زيارة الكنيسة المرقسية في الإسكندرية التي تحوي رأس القديس مار مرقس الرسول، وقد منحه الله أن يحقق اشتياقه

كان يتميز بالغيرة في معاونة اخوته الواقعين تحت عذاب الاضطهاد الروماني وبالبسالة في تقوية عزائمهم وتدعيم إيمانهم، وكان فوق ذلك نموذجًا حيًا لما يجهر به من التعاليم المسيحية
فكان معاصروه مثل
البابا ديونسيوس السكندري يطوِّبونه أثناء حياته متخذين من اسمه وسيلة لهذا التطويب، فكانوا يقولون أن اسمه معناه "المُطَوَّب" وهو ينطبق عليه وعلى أفعاله
وكانت هذه المميزات سببًا في جعله هدفًا لغضب المُضطَهِدين، فأصدروا أمرًا بالقبض عليه

حاول القاضي المرة بعد المرة أن يقنعه بالتبخير للآلهة بدلاً من تعريض حياته للضياع، ولكن القديس ظل ثابتًا على ولائه للسيد المسيح
فلما وجد القاضي أن كل محاولاته ضاعت سدى أمر بإحراقه، فنال إكليل الاستشهاد سنة 250 م

العيد
يوم 4 هاتور
الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 415 أنت الزائر رقم : 66,714,706
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011