بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
المدافع لاكتانتيوس الأفريقي

 
مدافع أفريقي لاتيني:


Lactantius أنجبت كنيسة أفريقيا اللاتينية (شمال غرب أفريقيا) سلسلة من المحامين أو الخطباء المدافعين عن المسيحية، قبلوا الإيمان عن اقتناع، وكتبوا بغيرة متقدة للدفاع عن هذا الإيمان

كتب باللغة اللاتينية في وقت لم يكن بعد ظهر أحد من المدافعين في روما
دُعي بشيشرون المسيحي Christian Cicero، وقد حاول تقديم الإيمان في إطار منهجي باللغة اللاتينية، لكنه لم يكن باللاهوتي الأصيل

تحمّس للاستشهاد وللفضائل المسيحية، خاصة محبة الله والقريب، فقدم المسيحية كنوعٍ من الأخلاقيات، دون التركيز على عمل المسيح الخلاصي، أو علي النعمة الإلهية، إنما ركّز علي الفلسفة

 
نشأته:







St-Takla
org Image:
Lucius Caecilius Firmianus Lactantius, the early Christian author (240-320)صورة في موقع الأنبا تكلا:
العلامة لوشيوس كايسيليوس فيرميانوس لاكتانتيوس (240-320)



وُلد لوسيوس كاليوس فيرميانوس لاكتانتيوس Lucius Caellus (Caellius) Firmanus Lactantius في أفريقيا
تتلمذ على يدي أرنوبيوس
تدرّب علي علوم البلاغة اللاتينية، وكتب أول أعماله "الوليمة" Banquet (Symposium) وهو شاب صغير

 
ذهابه إلي نيقوميدية:

استدعاه
الإمبراطور دقلديانوس (284-304 م) إلى نيقوميدية في

بيثينية، العاصمة الجديدة للشرق، واستدعي معه فلافيوس البليغ (فلاديوس النحوي) Flavius the Grammarian لتدريس البلاغة اللاتينية
لكنهما لم يوفّقا في هذا العمل لكونها مدينة يونانية، ولم يُقبل كثيرون تعلّم اللاتينية

بقي أستاذًا في نيقوميدية وانصرف إلى الكتابة حتى اندلعت نيران الاضطهاد سنة 303 م، فترك منصبه لأنه قد صار مسيحيًا
ترك بثينية ما بين عامي 305 و30

 
في تريف:

استدعاه الإمبراطور قسطنطين الكبير حوالي عام 313 م وهو في سنٍ طاعنٍ، من أفريقيا اللاتينية إلي تريف أو تراوس Treve بفرنسا لتهذيب كريسبوس أكبر أبنائه
إذ لم يجد في كل أنحاء المملكة من يصلح ليكون معلمًا له مثل لاكتانتيوس


 
كتاباته:

1
عن خليقة اللهOn God`s Workmanship (De opificio dei) : قدمه لتلميذه الثري ديمتريانوس، فيه أكد أن الجسد الإنساني بنظامه العجيب لا يمكن إلا أن يكون من صنع كُلي الكمال، وأنه موضع عناية الله



ا
في المقدمة (2-4) قارن بين الإنسان والحيوان، فالله لم يهب الإنسان قوة جسدية كبعض الحيوانات، لكنه وهبه عقلاً وفهمًا


ب
فيه يعد بأن يكتب عملاً يشبه الجمهورية للفيلسوف شيشرون، ويبدو أنه كتبه مع نهاية عام 303 أو بداية 304 م


الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 463 أنت الزائر رقم : 42,543,506
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011