بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
المعلم د. راغب مفتاح

 (1898-2001) تغير الشكل العام لتراث
الموسيقى القبطية عندما بدء د
راغب مفتاح Dr
Ragheb Moftah المحافظة على الألحان
والنصوص القبطية وتسجيلها، والتى كانت تتوارث بالتواتر









St-Takla
org Image:
Doctor Ragheb Moftahصورة في موقع الأنبا تكلا:
الدكتور د راغب مفتاح


ولد د
راغب مفتاح فى 12 ديسمبر سنة 1898، وسافر الى المانيا فى
سنة 1919 ليحصل على بكالوريوس الزراعة من جامعة بون University of
Bonn ثم تفرغ بعد
ذلك لدراسة تاريخ الموسيقى بأوروبا
رجع الى مصر فى عام 1926
خدم
كرئيس لقسم الموسيقى والألحان بالمعهد العالى للدراسات القبطية
الذى ساهم فى تأسيسه عام 1955
كطفل لعائلة بها عشرة اطفال يعهد
راغب مفتاح الى ان والدته هى مصدر الهامه والى عائلته التى كانت
تسانده حتى حقق هذا النجاح
نشر القداس الباسيلى فى عام 1998 مباشرة بعد العيد المئوى لميلاد
د
راغب مفتاح:فلأول مرة فى التاريخ اصبح يوجد تسجيلات صوتية
وكتابية باللغات القبطية والعربية والأنجليزية مصحوبة بالنوتات
الموسيقية
وهذا كان مجرد جزء من مشروع حياة د
راغب مفتاح للحفاظ
على التراث القبطى
ففى عام 1927 بدأ مشروع المحافظة على تراث
الألحان والموسيقى القبطية خوفاً عليها من الأندثار وتاثير أجهزة
الأعلام الحديثة عليها
بدأ د
راغب مفتاح الحفاظ على الموسيقى
القبطية بتسجيل الألحان المؤداة بصوت (المعلم) ميخائيل جرجس
البتانونى (وهو رئيس مرتلى الكتدرائية المرقسية) وفى نفس الوقت كان
الأستاذ أرنست نيولاند سمث Ernest Newlandsmith (الأستاذ بالأكادمية الموسيقية بلندن)
يدون هذه الألحان فى شكل نوت موسيقية، حتى تمكنوا من تسجيل أول عمل
وهو

مردات «القداس الباسيلى»

يعتبر نشر القداس الباسيلى اكتمال لعمل أستغرق حياة د
راغب مفتاح
ونتيجة لتعاون ناجح بين قداسة البابا
شنودة ومارك لينز مدير النشر بالجامعة الأمريكية فى القاهرة
ود
مارثا روى ود
مارجيت توث
وهم موسيقين جامعين، د
روى تتقن
اللغات العربية، القبطية والألمانية، ود
توث Margaret Toth رئيسة قسم الموسيقى
بجامعة بودابست وساهماَ بمجهود كبير فى اعمال أنتاج وتسجيل القداس
الباسيلى
 (ستجد المزيد عن
هؤلاء القديسين هنا في

موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار
والتاريخ وأقوال الآباء)
فدكتور راغب يختار قطع الألحان ود
مارثا تترجمهم ود

مرجيت تدون هذا الى نوت موسيقية غربية
وكانت هناك بعض المشاكل
تعوق مفاوضات النشر مع الجامعة الأمريكية الى ان تدخل قداسة
البابا
شنودة (وهو صديق حميم لد
راغب) بحسم هذه المشاكل بأعلان
قداسة
البابا «بأن هذه الموسيقى هى ملك للكنيسة وليست ملك اى انسان» وكان
هذا حافزاً لأنهاء اجراءات حقوق الطبع والنشر

وفي مقابلات مختلفة ذكر د

راغب ان هناك ثلاث مصادر للألحان الكنسية وهي المصرية القديمة،
والعبرية واليونانية
فإن جماعة المسيحيين الأولين أخذوا الحاناً
من مصر القديمة ووضعوا لها النصوص المسيحية ومن بين هذه الألحان
لحن (غولغوثا) الذي كان يستعملة
قدماء المصريين أثناء عملية التحنيط
وفي مناسبة الجنازات، ولحن (بين أثرونسي) الذي يشتمل نصفه الأول
علي نغمات حزينة تردد لوفاة الفرعون ونصفه الأخر علي نغمات مبهجة
تردد لزفاف الفرعون المنتقل الي مراكب الشمس لتصحبة الي (رع) في
دنيا الخلود

 كما أنه انسكبت موهبة
التلحين الموسيقي الروحي في عصر من أزهي العصور الروحية للكنيسة
علي كثير من الموهوبين من أمثال:

1-
كليمنضس السكندري: واضع
لحن ( تسبحة المسيح المخلص ) 2-
القديس اثناسيوس الرسولي: واضع لحن (الوحيد الجنس – مونوجينيس)
3- مارأفرام السرياني: والمسمي بقيثارة الروح القدس
4- ايلاري من بواتية: (386 م ) أول مؤلف للألحان اللاتينية
5- امبروسيوس: أمير اللحن اللاتيني


الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 66 أنت الزائر رقم : 41,924,185
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011