بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
مكتبة الالحان
» القسم الرئيسي
القسم الرئيسي 
» المناسبات والأعياد
رفع بخور عشية وباكر 
القداسات 
التسبحة السنوية 
المناسبات والأعياد 
خدمات طقسية 
» شهر كيهك
عيد النيروز 
عيد الصليب 
شهر كيهك 
برمون الميلاد 
عيد الميلاد 
عيد الختان 
برمون الغطاس 
عيد الغطاس 
عيد عرس قانا الجليل 
عيد دخول المسيح الهيكل 
صوم نينوى 
الصوم الكبير 
عيد البشارة 
اسبوع الالام وسبت الفرح 
من عيد القيامة الى اليوم 39 من القيامة 
من عيد الصعود الى اليوم 49 من القيامة 
عيد الخمسين (العنصرة) 
عيد دخول المسيح ارض مصر 
صوم الرسل 
عيد الرسل 
عيد التجلي 
الحان السيدة العذراء مريم 
اعياد الشهداء 
اعياد القديسين 
التماجيد 
حضور الاب البطريرك او الاسقف 
اعياد الملائكة 
» تسبحة عشية
تسبحة عشية 
تسبحة نصف الليل 
عشية و باكر 
القداس 
من مدائح كيهك 
 
 
عنوان الرساله
البريد الالكترونى للمرسل اليه    
نص الرساله
ارسال الرساله
بيانات اللحن
أسم اللحن بالعربيةالتفاسير للأنبا مرقس
اللحن بالعربى  اللحن بالقبطى اللحن بالقبطى المعرب مصادر اللحن تامل عن اللحن مناسبة اللحن 
التفسير الأول :
+ أبدي بأسم الله القدوس، الخالق كل دهور وأزمان، له تسبح سائر كل طقوس، مخلصنا الملك الديان . 
+ خلق آدم وأنشأ الفردوس، عال مرفوع بغير عمدان، تسكن فيه جميع النفوس، من كان يرضيه بأعمال وإيمان . 
+ وجعل فيه كل شجر مغروس، يطرح أثمار أصناف وألوان، هذا صنعه الرب القدوس، لأجل آدم عبده الإنسان . 
+وخلق له حواء فصار بها مأنوس، بها آدم صار فرحان، قد خلقت من ضلعه الملموس، الأيسر لما كان نعسان . 
+ وأوصاهما من فمه القدوس، وقال لآدم أنا أوصيك يا إنسان، كل من جميع أشجار الفردوس، وهذه شجرة العصيان . 
+إبعد عنها دون كل غروس، لا تأكل منها لئلا تصير عريان، وتموتا أجساداً ونفوس، أنت وحواء تصيران في أحزان . 
+ السلام لك يا ست الأبكار، يا مريم تى بارثينوس، يا من حل في أحشائك وصار، مخلصنا ايسوس بى اخريستوس . 

التفسير الثاني :
+ تعظمكِ كل الطغمات، يا مريم تي بارثينوس، قد نلت كل الكرامات، وفقت رتب ني أنجيلوس . 
+ آدم اوصاه رب القوات، عن شجرة كانت في الفردوس، خالف ربه وصنع الزلات، بغواية من الشيطان المنجوس . 
+ سكن في الحية بخداعات، كانت في الخلقة كالطاووس، فصارت تتكلم بكل اللغات، وطغت حواء بحيل وعكوس . 
+ قالت الإله رب السموات، اوصاكما من فمه القدوس، لا تأكلوا من الشجرة ثمرات، وهذا كلام عنكم مدسوس . 
+ وأنا أقول لكِ حقاَ بثبات، أمضوا وكلوا من تلك الغروس، تصيري أنت وآدم آلهه، شبيهه بالرب القدوس . 
+ فرحت حواء بهذا الكلمات، من فم الثعبان الملبوس، ومضت إلي الشجرة وطغت، وأكلوا الثمري بشهوات النفوس . 
+ السلام لك يا ست الأبكار، يا مريم تى بارثينوس، يا من حل في أحشائك وصار، مخلصنا ايسوس بى اخريستوس . 

التفسير الثالث :
+ صرت عروسة يا عذراء، لملك المجد الوحداني، له كل السلطان والقدرة، أتانا بجسد إنساني . 
+ آدم خالف وأكل الثمرة، فخرج مطروداً عريان، من الفردوس إلي برا، لأرض الشقاء والهوان . 
+ حزيناً يبكي في حسرة، مأسوراً في رق الشيطان، قد أخذه ورماه في حفرة، في قاع الجحيم موضع النيران . 
+ وعذاب أليم كله مرارة، صار له ولجميع كل إنسان، ونسله قد صاروا عِبرة، مذلولين بالأحزان . 
+ دبر تدبيره رب القدرة، ليرده للفردوس ثاني، فأرسل غبريال بالبشري، لمريم فخر الأكوان . 
+ وأعطاك السلام والنعمة، وخاطبك بفمه ولسانه، قال الرب معكِ يا عذراء، تقبلين حبلاً روحاني . 
+ جاوبته مريم في الحضرة، قالت ليس لي معرفة بإنسان، غبريال أعطاها الخبرة، بحلول الإبن الوحداني . 
+ السلام لك يا ست الأبكار، يا مريم تى بارثينوس، يا من حل في أحشائك وصار، مخلصنا ايسوس بى اخريستوس . 

التفسير الرابع :
+ أنت هي الجنس المختار، من بيت داود الطوباني، بوجودك يا طهر الأطهار، أدم بك قد صار فرحان . 
+ يسكن فيكِ الأزلي الجبار، الإبن الكلمة الوحداني، وحملته يا ست الأبكار، تسعة أشهر من غير نقصان . 
+ وولدته في بيت لحم اجهار، طفلاً صغيراً عريان، ووضعته في مزود الأبقار، ملفوف بخرق كإنسان . 
+ بحضور سالومة والنجار، الشيخ يوسف الطوباني، وأتوا إليه بفرح ووقار، وسجد له الرعيان . 
+ وظهر نجمه يشعل كالنار، في المشرق زاهي نوراني، ونظروه في تلك الأقطار، مجوس وقصدوا إليه في أمان . 
+ ومعهم هدايا غالية المقدار، ذهباً ومراً ولبانً، والنجم يسير ليلاً ونهار، ومعهم يرشدهم أعيان . 
+ إلى حيث كان عالم الأسرار، المولود خالق الأزمان، وسجدوا له بفرح ووقار، ونالوا منه الغفران . 
+ السلام لك يا ست الأبكار، يا مريم تى بارثينوس، يا من حل في أحشائك وصار، مخلصنا ايسوس بى اخر يستوس . 

التفسير الخامس :
+ صرت سماء حقاً ثاني، حملت رب الصباؤوت، يا مريم فخر الأكوان، سكن فيك حقاً بثبوت . 
+ وظهر فيك بجسد إنسان، اقنوماً واحدا من الثالوث، ورضع من لبن ثدييك، وعن الشيطان أخفى اللاهوت . 
+ وهيرودس قد صار حيران، من أجله قد أمر بالموت، لجميع الأطفال الصبيان، سكان بيت لحم وكل البيوت . 
+ وملاك الرب الروحاني، مضى ليوسف وناداه بالصوت، في النوم قائلاً له يا إنسان، قم بسرعة لما الليل يفوت . 
+ خذ الطفل واهرب في أمان، أنت وأمه تنجو من الموت، من هيرودس الملك الخوان، وكن إلى ارض مصر مبعوث . 
+ وأمضى إلى تلك البلدان، لما يفنى ملكه ويموت، تعال وارجع بالثاني، لما يهلك ذلك الممقوت . 
+ ويوسف كان غير كسلان، بسرعة جاب أتانا كان مربوط، ورَّكب العذراء على الأتان، على يديها من يعطى القوت . 
+ السلام لك يا ست الأبكار، يا مريم تى بارثينوس، يا من حل في أحشائك وصار، مخلصنا ايسوس بى اخر يستوس . 

التفسير السادس :
+ القبة النبوية، زينها موسى بكل الألوان، وجعلها بذهب مطلية، وسبعة سُرُج فيها ينيرون . 
+ والألواح العهدية، مكتوبة بأصبع الديان، وجعل فيها منارة مضيئة، وقسط ذهب فيه المن بيان . 
+ على بنى الإسرائيلية، شهادة نصب الميزان، وذلك إشارة رمزية، عليك يا هيكل منصان . 
+ يا مريم يا بكر نقية، قد صرت قبة للغفران، وزينك بأنوار بهية، الإله منشئ الأكوان . 
+ وإلى الديار المصرية، مضى بك يوسف الإنسان، ومعك خالق كل البرية، طفلاً محمولاً على اليدين . 
+ بادت الأصنام بالكلية، من قدامه في كل مكان، وصارت ارض مصر محمية، وبادت منها عبادة الأوثان . 
+ السلام لك يا ست الأبكار، يا مريم تى بارثينوس، يا من حل في أحشائك وصار، مخلصنا ايسوس بى اخريستوس . 

التفسير السابع :
+ دعيت أم الله خالقنا، يا مريم ابنة صهيون، تجسد منك وعتقنا، من أسر الشيطان الملعون . 
+ عمانوئيل هو صار معنا، إلهاً عالماً بما سيكون، ورضعتيه يا شفيعتنا، من لبنك كسائر البشريين . 
+ لأنه أتى ليخلصنا، وفعل كما فعل كل البشريون، وليس كفعل الخطية، ابؤرو ان إبورانيون . 
+ تواضع كي يعلمنا، ويجعلنا شعباً وبنين، وفى الأردن من يوحنا، تعمد وأعطانا العربون . 
+ وجاء ليصلب عنا، ويخلص كل من كان مسجون، واخذ شكل طبيعتنا، وصلب عند الإقرانيون . 
+ ومن شعبه قبل اللعنة، وهم اليهود الجاحدون، وجعلوا فى جنبه الطعنة، وهم به يستهزئون . 
+ وأسلم روحه سيدنا، ونزف دمه لآدم ميرون، وهو الآن كائن معنا، دائماً وبه صرنا فرحين . 
+ السلام لك يا ست الأبكار، يا مريم تى بارثينوس، يا من حل في أحشائك وصار، مخلصنا ايسوس بى اخريستوس . 

التفسير الثامن :
+ سلم نوراني رآه يعقوب، في الرؤيا حقاً بثبات، مرتفعاً عالياً منصوب، من الأرض إلى السماوات . 
+ وملائكة الرب المرهوب، نازلين عليه ألوف مع ربوات، وصاعدين للعرش المحجوب، وعليه جالس رب القوات . 
+ وقد صار من رؤياه مرعوب، وهذا رمزاً وإشارات، عن مريم قد تم المكتوب، بكل أقوال ونبوات . 
+ هي حملت غافر كل ذنوب، وله تسجد كل الطغمات، بتدبيره قد صار مصلوب، ودفن في قبر مع الأموات . 
+ وفى ثالث يوم محسوب، قام سيدنا صاحب الهيبات، وخلص من كان متعوب، في نار جحيم بكاء وحسرات . 
+ آدم وبنوه بلغوا المطلوب، وخلصوا من تلك الويلات، والشيطان صار مسجوناً مغلوب، موضعه في تلك الظلمات . 
+ السلام لك يا ست الأبكار، يا مريم تى بارثينوس، يا من حل في أحشائك وصار، مخلصنا ايسوس بى اخريستوس . 

التفسير التاسع :
+ هوذا الرب ظهر منك، يا مريم تى بارثينوس، واختار حسن طهارتك، بين سوتير ان اغاثوس . 
+ طوباك يا من صرت، أماً للإله القدوس، خلاص آدم قد ظهر منك، بحملك بباشويس إيسوس . 
+ أخذ جسداً كاملاً منك، خلص به آدم الذي كان محبوس، في قاع الجحيم كان فيه يبكي، مسبياً مع ذيافولوس . 
+ بسفكه عنا دماً زكى .  صار منه بريئاً بيلاطس، في أحشاكِ يا مريم حملت، خلاص ان نى اخرستيانوس . 
+ السلام لك يا من أكلت، خبزاً من يد نى اجيلوس، وفى بى إرفى جابوه لك، يا مريم بكر وعروس . 
+ أسال واطلب شفاعتك، أنا الخاطئ عبدك مرقس، عن كل الشعب المشترك، في الإيمان بالابن القدوس . 
+ يكونون محفوظين بك، أرواحاً وأجساداً ونفوس، والبيعة تكون في طمأنينة، وخدامها قمامصة وشمامسة وقسوس . 
+ السلام لك يا ست الأبكار، يا مريم تى بارثينوس، يا من حل في أحشائك وصار، مخلصنا ايسوس بى اخر يستوس . 
 
الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 459 أنت الزائر رقم : 28,991,776
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011