بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
الشهيد بونوسيوس

 أصدر يوليانوس الجاحد أوامره بنزع الصليب والمونوجرام (الحروف الأولى) ليسوع المسيح عن أعلام الجيش الذي أمر قسطنطين البار بوضعها، وطلب العودة إلى العلامة القديمة التي كانت مستخدمة في أيام الأباطرة الوثنيين
إذ سمع رجلان من كبار الموظفين في إنطاكية يدعيان بونوسيوس Bonosus ومكسيميان رفضا تنفيذ الأمر
فالتقى بهما خال (أو عم) الإمبراطور يدعى الكونت يوليان وأمرهما بتنفيذ الأمر الإمبراطوري والسجود للآلهة التي يعبدها الإمبراطور نفسه
أجابه بونوسيوس: "لا نقدر أن نعبد آلهة هي من عمل البشر"، ورفض أن يستبدل العلم، فأصدر الرجل أمره بربط بونوسيوس وجلده 300 مرة، أما بونوسيوس فتقبل الحكم ببشاشة وابتسامة
وإذ جاء دور مكسيميان، قال: "اجعل آلهتك أولا تسمع وتتكلم عندئذ نعبدها"، فحكم عليه أيضًا بالجلد

تعرض الاثنان لعذابات كثيرة، كانا يحتملانها بفرح، بل قيل أن الله كان يرفع عنهما الألم
اُلقيّ الاثنان في السجن وقُدم لهما من
الطعام المذبوح للأوثان فرفضا الأكل، وأخيرًا حُكم عليهما بقطع رأسيهما في 21 أغسطس 363 م

يقال أن زوجة الكونت يوليان كانت مسيحية، وجدت رجلها يعاني آلامًا شديدة فسألته أن يرجع إلى الله لكنه مات في بؤسه
الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 185 أنت الزائر رقم : 28,380,824
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011