بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
الشهيد يوستراتيوس و أوكسنتيوس ورفقاؤهما الشهداء

 أصبحت المسيحية راسخة في إقليم كبادوكية وما حولها في عهد
دقلديانوس، حتى أن أرمينيا المتاخمة أصبح يحكمها ملك مسيحي
ولذا فقد رأى
دقلديانوس أن يسند حكم كبادوكية وما حولها إلى حاكمين عُرِف عنهما الصرامة والقسوة ومقت المسيحية، وكان أحد هذين الحاكمين يدعى ليسياس
 
إيمان يوستراتيوس:

كان على رأس المُسَجِّلين في ديوان ليسياس Lysias رجل محنَّك يدعى يوستراتيوس Eustratius، من عائلة شريفة من أرمينيا، وقد غذّى وجدانه ما رآه من معجزات صاحبت تعذيب المعترفين
وكُلِّف ذات يوم أن يستدعي للمحكمة قسيسًا يدعى أوكسنتيوس Auxintius كان قد اعترف اعترافًا حسنًا أمام ليسياس
وفي أثناء المحاكمة أبدى يوستراتيوس إعجابه بالقس فأعلن هو أيضًا مسيحيته
 
عذاباته:

أمضى يوستراتيوس في وظيفته كسكرتير عسكري للوالي سبعة وعشرين سنة
جلب له اعترافه هذا التعذيب بالنار، فكان يبتسم للألم
وسأله الحاكم المغتاظ: "أتريد أن أفكر لك في شيء آخر بسيط يسليك؟" رحب يوستراتيوس بالاقتراح، فأمر الحاكم أن يؤتى بمحلول ملح مركز يضاف إليه خل وتحك مواضع حروقه بقطع من الفخار ثم يصب عليها من المحلول، لكن يوستراتيوس احتمل ذلك بهدوء
 
إيمان يوجينيوس وأورستوس:

 كان أحد مرءوسيه ويدعى يوجينيوس Eugenius حاضرًا، فلما رأى ثباته الرائع صاح هو الآخر: "أنا مسيحي ومصمم على مقاومة رغباتكم وأوامركم"
كما كان حاضرًا جندي اسمه أورستوس Orestes آمن هو أيضًا واعترف نفس الاعتراف
بعد ذلك أجريت عليهم صنوف التعذيب الرهيبة دون جدوى

وأخيرًا أعلن الحاكم أنه من العسير عقاب هؤلاء الناس لأن ذلك يقتضيه وقتًا طويلاً هو أحوج ما يكون إليه في تدبير شئون البلاد، فأمر بوضعهم في القيود الحديدية مع سواهم ممن سيستجوبون

بالليل سار الوالي في رحلة إلى مدينة نيكوبوليس Nicopolis وأصدر أوامره بأن يسير السجناء المسيحيون في أثره، ووضعت المسامير في أحذيتهم لتجعل السير شاقًا
 (ستجد المزيد عن
هؤلاء القديسين هنا في

موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار
والتاريخ وأقوال الآباء)
وفي اليوم التالي مرت الرحلة بمكان يسمى أروراكا Arauraca، وكان هو موطن يوستراتيوس ويوجينيوس، وفي أثناء سيرهم انضم إليهم كثيرون

أخذ الوالي يحاول مع أوكسنتيوس الكاهن لعله يرجع عن ثباته، فأجابه: "سأقول لك في إيجاز: تشهد عليَّ عدالة السماء التي تسجل كل شيء أن تفكيري لن يتحول، وإنني أعرف إلهًا واحدًا ولست أعرف سواه"، فأمر الوالي بقطع رأسه

حدث أن استدعى الوالي مسيحيًا آخر يدعى مارداريوس Mardarius - وكان قد انضم إليهم مؤخرًا - وخشي الرجل أن يسخر الوالي منه لأنه لم يكن مثقفًا، فتوسل إلى يوستراتيوس: "صلِّ عني واخبرني كيف أجيب على أسئلة هذا الذئب"
فأجابه يوستراتيوس: "لا تقل شيء يا أخي سوى: إني مسيحي، إنني خادم المسيح"
فعل الرجل حسب هذه النصيحة، فما كان من الذئب إلا أنه أمر بأن يُعَلَّق الرجل ورأسه إلى أسفل في حبل يخترق عقبيه، وأن توضع عليه قيود حديدية محماة، فمات وشفتيه ترددان الشكر لله، وسرعان ما لحق به يوستراتيوس ويوجينيوس

نُقِلت أجسادهم جميعًا بعد ذلك إلى روما، ودُفِنت بإكرام في كنيسة القديس أبوليناريس St
Apollinaris

العيد يوم 13 ديسمبر
الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 69 أنت الزائر رقم : 28,452,323
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011