بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
القديس الأنبا يوخيريوس أو أوخيريوس الأسقف

 
ممارسة حياة الوحدة:

St
Eucherius يُعتبر القديس يوخيريوس ثاني أعظم قديسي كنيسة ليون Lyons بعد
القديس إيريناؤس

في أول حياته كان ذا منصب شريف وكان متزوجًا من سيدة اسمها غالا Galla، حيث أنجب منها ولدين: سالونيوس Salonius وفيرانوس Veranus، وقد أودعهما في ديرٍ في ليرين L?rins، وفيما بعد صارا أسقفين وكُرِّما كقديسين

بعد مدة اعتزل يوخيريوس نفسه في ليرين، ولكن إذ اشتاق إلى حياة الوحدة أكثر ترك ليرين واستقر في جزيرة قريبة تسمى الآن سانت مارجريت Sainte-Marguerite

في خلوته في الجزيرة كتب كتابه إلى القديس هيلاري أسقف أرل Hilary of Arles فيه يمتدح حياة الوحدة، وكان كتابًا عميقًا حتى أن كل من يقرأه يشعر بحقارة العالم وبرغبة قوية للاهتمام بالله وحده وخدمته
 (ستجد المزيد عن
هؤلاء القديسين هنا في

موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار
والتاريخ وأقوال الآباء)

 
يقول القديس في كتابه:

"لقد رأيت رجالاً يصعدون إلى أسمى مراكز العالم وغناه، وكانت الثروات تنهال عليهم دون أن يجهدوا أنفسهم حتى بأن يطلبوها أو يسعوا إليها، كان غناهم في كل شيء عالميًا أكثر بكثير من طموحاتهم ورغباتهم
ولكن في لحظة اختفوا وتبخرت ممتلكاتهم، والأشخاص أنفسهم لم يعودوا موجودين"

يقول كاسيان Cassian عن يوخيريوس أنه كان نجمًا مضيئًا في العالم بفضائله ونموذج الحياة الرهبانية
 
أسقف على ليون:

وبعد مدة أُلزم أن يترك خلوته إذ صار أسقفًا على ليون حوالي سنة 434 م، وكان نموذجًا للراعي الصالح الأمين، متواضعًا في حياته، غنيًا في أعماله ومعرفته، حتى أن الكثير من الكنائس والإنشاءات الدينية في ليون تُنسَب إليه، وانتهت حياته المقدسة حوالي سنة 449 م

كان القديس يوخيريوس غزيرًا في كتاباته، تعتبر إحدى رسائله وثيقة مهمة في تاريخ القديس موريس والكتيبة الطيبية

العيد يوم 16 نوفمبر
الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 99 أنت الزائر رقم : 41,328,166
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011