بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
القديس الأنبا يسطس أو جوستوس الأسقف

 
تقدير القديس أمبروسيوس له:

St
Justus وُلد في فيفاري Vivarais، وبينما كان يخدم في كنيسة فيينا كشماس اختير أسقفًا لإيبارشية ليو Lyons
غيرته للحق جعلته صارمًا في كل شيء، وحين عُقِد مجمع في أكويليا Aquileia سنة 381 م لمقاومة الأريوسية اشترك فيه القديس يسطس مع أسقفين آخرين من بلاد الغال Gaul، وكان القديس أمبروسيوس أيضًا حاضرًا، وقد أظهر احترامًا خاصًا بالقديس يسطس
ويظهر هذا أيضًا في رسالتين له يسأله فيهما عن رأيه في بعض الأسئلة المتعلقة بالكتاب المقدس

 
حبه للوحدة وهروبه إلى دير بمصر:

حدث أن كان في ليو رجل شرير طعن بعض المارة في الطريق وقتلهم، ثم احتمى في الكنيسة كملجأ له
 (ستجد المزيد عن
هؤلاء القديسين هنا في

موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار
والتاريخ وأقوال الآباء)

أرسله القديس يسطس للحاكم بعد وعد منه بالإبقاء على حياته، وبالرغم من ذلك فقد قتلته الجماهير
حزن يسطس جدًا، شاعرًا بمسئوليته عما حدث، ورأى أنه غير مستحق لخدمة المذبح
وإذ كان يشتاق من مدة طويلة في خدمة الله بعيدًا عن الناس والمناصب اتخذ من هذا الموقف حجة لكي يترك منصبه ولكن معارضة شعبه لذلك كانت عائقًا ضخمًا له

رحلته إلى أكويليا أتاحت له الفرصة لتحقيق ذلك، فبعد رجوعه بقليل انسحب من بين أصدقائه آخذًا سفينة من مارسيليا Marseilles مع قارئ من الكنيسة اسمه فياتور Viator وسافر إلى الإسكندرية حيث ذهب إلى أحد الأديرة في مصر وعاش فيها مجهولاً، حتى اكتشفه أحد الزوار من بلاد الغال

أرسلت الكنيسة في ليو كاهنًا اسمه أنتيوخوس Antiochus لإقناعه بالرجوع ولكنه رفض، فتولى أنتيوخوس رعايته حتى تنيّح سنة 390 م

بعد فترة قصيرة نُقِلت رفاته إلى ليو ودفن في كنيسة الماكابيين Macchabees التي حملت اسمه بعد ذلك
وقد تنيّح بَعدَهُ بِعِدَة أسابيع تلميذه فياتور، ونُقِل جسده هو أيضًا مع معلمه إلى ليو في نفس اليوم

العيد يوم 14 أكتوبر
الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 392 أنت الزائر رقم : 31,643,734
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011