بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
القديس الأنبا نركيسوس الأسقف

 في
اليوم الأول من برمهات سنة 222 م، تنيّح الأب القديس نركيسوس أسقف بيت المقدس، الذي أقيم أسقفًا سنة 190 م في عهد ألكسندروس قيصر الذي كان محبًا للمسيحيين
وكان هذا الأب قديسًا كاملاً في جميع تصرفاته، فرعى شعبه أحسن رعاية، ولم يلبث قليلاً على كرسيه حتى مات ألكسندروس، وقام بعده مكسيميانوس قيصر الذي أثار الاضطهاد على المسيحيين، وقتل عددًا عظيمًا من الأساقفة وغيرهم، حتى هرب بعضهم تاركين كراسيهم، أما هذا الأب فقد ذهب إلى البرية
وإذ لم يعرف شعبه عنه شيئًا اختاروا لهم عوضًا عنه إنسانًا اسمه ديوس، فأقام زمانًا ثم تنيّح، فقدموا آخر اسمه غوردينوس

لما انقضى زمان الاضطهاد عاد الأب نركيسوس إلى أورشليم، فقابله شعبه بفرح عظيم، وطلب إليه غوردينوس أن يتسلم كرسيه، فلم يقبل وآثر الوحدة، فالحَّ عليه أن يبقى معه بالقلاية فأقام معه سنة، تنيّح على أثرها غوردينوس فتسلم القديس نركيسوس كرسيه، وكان قد ضعف وكبر جدًا، فطلب من أبنائه أن يختاروا أسقفًا آخر لهم فأبوا

أخيرًا تنيّح بسلام وكانت مدة جلوسه على كرسي الأسقفية سبعًا وثلاثين سنة، وجملة حياته مائة وستة عشر سنة

العيد
1 برمهات
الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 307 أنت الزائر رقم : 43,682,706
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011