بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
القديس الأنبا نارسيسوس أو ناركيسُس أسقف أورشليم

 
St
Narcissus كان نارسيسوس طاعنًا في السن حين صار على رأس كنيسة أورشليم، ويذكر يوسابيوس أن المسيحيين هناك كانوا حتى زمان كتابته يتذكرون العديد من المعجزات التي أجراها الله على يديّ نارسيسوس
منها أنه في أحد ليالي عيد الفصح لم يجد الشمامسة زيتًا لإضاءة المصابيح في الكنيسة، فأحضر نارسيسوس ماءً وصلى عليه ثم أمرهم أن يضعوه في المصابيح، وحين فعلوا ذلك تحوّل في الحال إلى زيت
 
حياة الوحدة:

مع أن القديس نال تقديرًا واحترامًا من الكثيرين، إلا أن بعض الأشرار الذين لم يستريحوا لحزمه في مراعاة النظام اتهموه بارتكاب جريمةٍ ما، لم يحددها يوسابيوس، ولكن هذا الاتهام لم يُقبَله الأغلبية
ومع هذا اتخذها القديس نارسيسوس حجة ليترك أورشليم ليحيا بعض الوقت في الوحدة التي كان يشتهيها منذ مدة طويلة
 
عودته إلى كرسيه:

أمضى عدة سنوات في وحدته، وحتى لا تظل الكنيسة دون رعاية قام الأساقفة في الكنائس المجاورة بإقامة ديوس Dius وبعده جيرمانيكوس Germanicus ثم غورديوس Gordius لخدمة كرسي أورشليم

وفى زمن غورديوس ظهر نارسيسوس مرة أخرى
وكان كمن قام من بين الأموات، وابتهج لظهوره كثير من الشعب، وطلبوا إليه العودة إلى كرسيه
فخضع لرغبتهم ولكن نظرًا لشيخوخته الشديدة جعل القديس الكسندر Alexander مساعدًا له

وقد كتب الكسندر رسالة حوالي سنة 212 م ذكر فيها أن القديس نارسيسوس يبلغ من العمر 116 سنة، وأخيرًا تنيح بسلام حوالي سنة 215 م

العيد يوم 29 أكتوبر
الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 225 أنت الزائر رقم : 42,614,877
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011