بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
الأنبا ميخائيل أسقف تنيس

 سبق لنا الإشارة إليه أثناء حديثنا عن صديقه
الشماس موهوب بن منصور
فقد عملا معًا في جمع سيَّر باباوات الإسكندرية، وذلك قبل سيامته أسقفًا على تنيس إذ كان يُدعى الشماس أبا حبيب ميخائيل الدمنهوري
 
نشأته:

عاش في عصر الفاطميين وكان معاصرًا
للبابا خريستوذولوس
ترهب بدير القديس مقاريوس ببرية شيهيت
وكان خاله مينا مهندسًا من موظفي الدولة، وعن طريقه تعرف بالشماس بقيره الرشيدي حامل الصليب وصارا صديقين حميمين

رُسِم شماسًا وانشغل بتدوين سير باباوات الكنيسة القبطية، لذا اعتزل بدير الأنبا يحنس كاما عند الراهب بسوس وكان يواصل الليل بالنهار وتمكن بجهد شاق من تجميع وكتابة سير عشر باباوات (من
البابا 56 إلى
البابا 66)
 (ستجد المزيد عن
هؤلاء القديسين هنا في

موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار
والتاريخ وأقوال الآباء)
كما تعاون مع الأنبا ساويرس أسقف الأشمونين حينما كان منشغلاً بكتابة تاريخ البطاركة وذلك بأن ترجم له السير البابوية من القبطية إلى العربية
 
كاتب البطريرك إبرام بن زرعة:

وقع اختيار
البطريرك إبرام بن زرعة البابا 62 عليه ليكون كاتبه وكتب السنوديقا (رسالة الشركة في الإيمان) التي بعث بها
هذا البابا إلى البطريرك الإنطاكي كما كانت العادة
واستمر يكتب السنوديقا تحت رياسة خمسة من الباباوات
 
سيامته أسقفًا:

تقديرًا من
البابا خريستوذولوس للراهب الشماس أبو حبيب ميخائيل رقاه لدرجة الأسقفية على إيبارشية تنيس Tinnis، باسم الأنبا ميخائيل

تنيس مدينة مصرية قديمة اندثرت، كانت تقع بجزيرة في بحيرة المنزلة
ومازالت الجزيرة موجودة حتى اليوم وتُعرَف باسم جزيرة تنيس وتقع على بعد تسعة كيلومترات جنوب غربي مدينة بورسعيد
 
مع بطريرك إنطاكية:

ومع مسئوليته الأسقفية استمر في عمله ككاتب للسنوديقا، وبعد أن كتب السنوديقا
للبابا خريستوذولوس كلفه بحملها إلى بطريرك إنطاكية بصحبة الأنبا غبريال أسقف صا الحجر
 
نياحته:

أما عن نياحة هذا الأسقف النشيط فيبدو أنها كانت في أواخر عهد
البابا خريستوذولوس، وهكذا يكون الأنبا ميخائيل قد عاصر ستة من الباباوات كان مع الأخير منهم أسقفًا




السيرة من
مصدر آخر هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت
وكان اسمه ابو صليب ميخائيل ابن بدير الدمنهورى – ترهب بدير ابو مقار ، وكان خاله مينا مهندسا في الدولة – وعن طريقه تعرف بالشماس بقيرة الرشيدى، وصارا صديقين حميمين


رسم شماسا حيث انشغل بكتابة سير الاباء البطاركة، فكتب سيرة البطاركة من
البابا 56 الى
66 كما ساعد اسقف الاشمونين الانبا ساو يرس ابن الفقع فى كتابة موسوعته عن تاريخ البطاركة


اختاره
البابا ابرام بن زرعه ليكون كاتبه، فكتب السنوديقا (رسالة الشركة في الايمان) التي بعث بها هذا البابا الى بطريرك انطاكية واستمر تلبيتها تحت رياسة خمسة من الباباوات وتقديرا من
البابا خريستوزولوس للراهب الشماس ابو صليب ميخائيل رفاه لدرجة الاسقفية على ايبارشية تنيس مع استمراره فى عمله ككاتب للسنوديقا

الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 336 أنت الزائر رقم : 28,861,379
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011