بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
القديس الأنبا سيسيليانوس الأسقف

 
رئيس شمامسة وشهوة الاستشهاد:

Caecilianus كان رئيس شمامسة ثم أسقفًا على قرطاجنة سنة 311 م

حين كان رئيس شمامسة، كان مؤيدًا لأسقفه مينسوريوس Mensurius في معارضته الاشتهاء الخاطئ للاستشهاد، إذ كان المسيحيون في شمال أفريقيا يبالغون في تشوقهم للاستشهاد، وبلغ هذا مداه بعد اضطهاد
دقلديانوس
كان الشعب يطلبون الموت بأيدي الوثنيين حتى يُكَرَّموا بعد موتهم كشهداء ومعترفين، البعض بروح مسيحية صادقة تثير الإعجاب، ولكن آخرين لافتراضهم أن صليب الشهيد سوف يغسل في الأبدية أتعاب الحياة كلها وحماقاتها والخطايا والجرائم
كان من المستحيل التفريق بين هاتين الفئتين من الشعب، فكان التصرف السليم هو أن تُثَبَّط تلك الشهوة الخاطئة باللين أولاً، ولكن إن لم تفلح فبالقوة والأساليب العنيفة

 
سيامته أسقفًا:

بعد نياحة مينسوريوس، رُشِّح سيسيليانوس خلفًا له، ولكن هذا الترشيح واجهته معارضة شديدة من الفئة التي قاوم سيسيليانوس شهوتها في الاستشهاد
هذه المجموعة رَشَّحت شخصًا آخر، فانقسم المؤمنون في قرطاجنة إلى مجموعتين من المؤيدين والمعارضين لسيسيليانوس
واشتد الانقسام واشتعل الخلاف بين الفريقين، مما استدعى تدخُّل الإمبراطور قسطنطين شخصيًا، وانعقاد مجمع في روما سنة 313 م من أجل ذلك الموضوع

وقد تنيّح الأسقف مينسوريوس سنة 345 م
الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 340 أنت الزائر رقم : 43,172,858
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011