بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
المؤرخ سلبيسيوس ساويرس




نشأته:



سلبيسيوس ساويرس هو مؤرخ كنسي في بلاد الغال، ينتسب إلى أسرة أرستقراطية في Aquitaine، ولد بعد سنة 353 م
تعرفنا عليه من خلال عمل
جناديوس "مشاهير الآباء" ورسائل صديقه بولينوس Paulinus

درس القانون وانخرط في عمل المحاماة
تزوج سيدة غنية من أسرة فاضلة، توفت بعد فترة قصيرة

 
رهبنته:

يذكر عنه بولينوس أنه وهو في زهرة شبابه وقد نبغ في عمله وصار يمدحه الجميع تحدي غضب والده وتسخيف معارفه له وانطلق من العالم بعد أن اعتمد عام 381 م
لقد تأثر بمثال مارتن أسقف تور Martin of Tours واهتدي بنصائحه

لا يعرف تمامًا أين قطن مع قلة من التلاميذ، إنما يُحتمل أن يكون في Primuliacum ، قرية بين تولوز Toulouse وكاركاسون Carcassonne حيث بنى كنيستين
 (ستجد المزيد عن
هؤلاء القديسين هنا في

موقع الأنبا تكلا في أقسام السير والسنكسار
والتاريخ وأقوال الآباء)
ربما كان ذلك في ممتلكات زوجته أو حماته، لأن والده يبدو أنه حرمه من الميراث

يرى
جيناديوس أنه كان كاهنًا، وإن كان البعض يتشكك في ذلك
فقد جاءت لهجة أحاديثه الموجهة ضد الأساقفة والكهنة الذين ينعتهم بأنهم محبون للترف ويطلبون ما لأنفسهم ويضطهدون من هو بطل في عينيه "القديس مارتن أسقف تور" تكشف عن أنه لم يكن كاهنًا

 
أخطاؤه:

يذكر
جيناديوس عنه أنه مال في أيامه الأخيرة إلى البيلاجية وإذ شعر أنه يخطئ بكثرة الكلام التزم الصمت حتى يوم وفاته لكي يصحح بصمته التأديبي الخطية التي ارتكبها بكثرة كلامه

في عبارة للقديس جيروم (تفسير سفر حزقيال PL 20:58) اتهمه بأنه سقط في بدعة الحكم الألفي
 
كتاباته:

1
التاريخ المقدس Historia Sacra, Chronica : وهو الذي أعطاه شهرته كمؤرخ
وضعه حوالي عام 403 م، وفيه حاول تقديم تاريخ مختصر للعالم من الخلقة إلى أيامه حيث قنصلية Stilicho عام 400 م
اعتمد فيه علي الترجمة السبعينية للكتاب المقدس، والترجمة اللاتينية القديمة، وكتاب التاريخ الكنسي ليوسابيوس ترجمة القديس جيروم، و Historici Ethniciلمؤلفين غير مسيحيين

ضم الكتاب الأول وجزء من الثاني تاريخ العالم إلى ميلاد المسيح ثم حذف ما ورد في الأناجيل وسفر الأعمال وتحدث عن الاستيلاء علي أورشليم، مقدمًا تفاصيل أكثر للقصة الواردة في يوسيفوس
ثم عرض اضطهاد المسيحيين بواسطة تسعة أباطرة، ووصف اكتشاف الصليب بواسطة الملكة هيلانة كما سمعها من بولينوس

حديثه عن الأريوسية غير دقيق وليس بذي قيمة، أما عن الهرطقة البريسكلانية Priscillianist فأكثر أهمية، هذه التي ظهرت في أيامه، فتحدث عنها بتفصيل إذ كان مدركًا لها
غير أنه اهتم بوجه عام بالتاريخ أكثر من اللاهوت والعقيدة
2
حياة القديس مارتن Vita S
Martini وهي أول أعماله الكتابية
وقد قدم في هذا العمل والعملين التاليين كل ما هو أصيل بخصوص قديس المسيحية الغربية مارتن أسقف تور
أخبرنا أنه إذ سمع عن قداسة هذا الرجل ومعجزاته ذهب إلى تور لكي يراه، وقدم له أسئلة ونال منه عنها إجابات، كما جمع عنه معلومات عن شهود عيان وعن عارفيه ( فصل 25 من حياة مارتن)
تمت هذه الزيارة ربما عام 394 م، تبعها عدة زيارات لاحقة
وقد نُشر هذا الكتاب أثناء حياة القديس مارتن
3
الحوارات Dialogue
كتبه حوالي عام 405 م
جاء الحوار مع صديقه Postumianus عندما عاد بعد إقامة ثلاث سنوات في الشرق، ومع غالوس Gallus تلميذ القديس مارتن وكان قد مات غالوس

في الحوار الأول خصص 22 فصلاً عن النزاع في الإسكندرية بين رئيس الأساقفة ثاوفيلس والرهبان بخصوص
أوريجينوس والقديس جيروم ورهبان ومتوحدي طيبة
وفيه أيضا سأل Postumianus عن القديس مارتن وتعرف علي شعبيته في كل البقاع
فقد تحدث عنها بولينوس في روما
وقرطاجنة قرأت عنه، وأما الإسكندريون فكانوا يعرفون أكثر مما جاء في الحوار
4 - ثلاث رسائل
ورد فيها عن القديس مارتن، حيث كان أول من تحدث عن موته ودفنه
توجد سبع رسائل أخري منسوبة خطأ إليه
الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 409 أنت الزائر رقم : 29,608,759
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011