بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
تأملات في اللقان
دروس روحية من الماء

لقد غسل السيد المسيح أرجل تلاميذه يوم الخميس الكبير وغسلها قبل التناول قبل أن يمنحهم السرائر المقدسة . و قال لهم بعد غسل أرجلهم ، ها أنتم طاهرون .

لعل أراد أن يعطينا درسا عن الطهارة قبل التناول ، فيتقدم الإنسان إلى الأسرار المقدسة و هو طاهر ، أو لعله يعطينا درساً آخر ، أن الطهارة منحة من عنده . هو الذي يمنحنا إياها ، هو يغسلنا فنطهر . و نلاحظ أنه غسل أرجل التلاميذ ، دون أن يطلبوا ذلك ، كما منحنا الفداء العظيم دون أن نطلب .

أو لعله أراد أن يعطينا درساً في التواضع إذ كيف ينحني المعلم العظيم ليغسل أرجل تلاميذه ، وكيف ينحني الرب نفسه ليغسل أرجل صنعة يديه .

أو لعل الرب أعطانا بغسل الأرجل درساً في المحبة :
فهو من محبته لتلاميذه ، منحهم هذه الطهارة كي يمنحهم بنفس المحبة جسده و دمه . و لذلك قيل عنه قبل غسله أرجل تلاميذه " إذ كان قد أحب خاصته الذين في العالم ، أحبهم حتى المنتهى" (يو 13:1) .

و أظن أنه من النافع لنا ، أن نأخذ فكرة عن هذا الماء الذي سنغسل به أرجلنا اليوم بعد طقس صلاة اللقان..
فالماء يرمز إلى النقاوة و التطهير و يرمز إلى الحياة و يرمز إلى عمل الروح القدس أو إلى الروح القدس نفسه.
" ثم قام عن العشاء و خلع ثيابه و أخذ منشفة و إتزر بها" (يو 13 : 4)
لم يقم السيد عن تناول العشاء ، إنما ترك موضعه على المائدة بعد أن جلس الحاضرون ينتظرون العشاء . خلع السيد ثوبه الخارجي أو معطفه ، و إتزر بمنشفة ليأخذ شخصية خادم ، و لكي يتهيأ ليجفف أرجلهم بعد غسلها . كان غسل الأرجل في ذلك الوقت هو من عمل العبيد أو أقل الحاضرين كرامة . فعندما أرسل داود النبي إلى أبيجايل يطلبها زوجة ، في تواضع قامت و قالت له " هوذا أمتك جارية لغسل أرجل عبيد سيدي " ( 1 صم 25 : 41 ) .

جاء الرب إلى سمعان بطرس ، و قال بطرس يا سيد أنت تغسل رجلي؟ أجاب يسوع و قال له : لست تعلم أنت الأن ما أنا أصنع و لكنك ستفهم فيما بعد . قال له بطرس لن تغسل رجلي أبداً . أجابه يسوع إن كنت لا أغسلك فليس لك معي نصيب . يو 13 : 6-8 .

لم يكن ممكناً لبطرس الرسول أن يرى سيده الذي له كل المهابة أن يحتل مركز عبد ليمارس غسل الأقدام ، فلهذا إعترض على تصرف سيده. لم يكن يَدرك الرسول ما يفعله سيده أنه إحتل مركز عبد حتى يسمح لعدو الخير أن يتمم خطته نحو الخلاص بالصليب . و كأن السيد يقول لبطرس لا يمكنك أن تكون لي تلميذاً ما لم أغسلك. فإنه إن لم تمتد يد السيد المسيح لتغسل النفس الداخلية لن يستطيع الإنسان أن يتمتع بالخلاص و لا يتأهل أن يكون تلميذا للمخلص . كثيرا ما نعترض على تصرفات الرب بسبب عمانا الداخلي ، و عدم إستيعابنا لحكمته الإلهية و خطته نحونا .

تعال أيها الرب يسوع ، و لتخلع ثيابك ، هذه التي لبستها من أجلي لتصر عاريا لكي تكسوني برحمتك . لتتزر من أجلنا بمنشفة ، لكي تجعلنا نتزر بعطية الخلود .
لتسكب ماء في مغسل ، فلا تغسل أقدامنا فحسب بل و رأسنا ليس فقط لأجسادنا بل و لخطوات نفوسنا . أود أن تنزع كل دنس لضعفنا . يا لعظمة سموك! كخادم تغسل أقدام تلاميذك ، و كإله ترسل ندى من السماء . ليس فقط تغسل الأقدام ، و إنما تدعونا أيضا أن نجلس معك ، و بمثال كرامتك تحثنا قائلا “ أنتم تدعوني معلما و سيدا و حسنا تقولون لأني أنا كذلك ، فإن كنت أنا السيد والمعلم قد غسلت أرجلكم ، فأنتم يجب عليكم أن يغسل بعضكم أرجل بعض “ يو 13:13،14 إذن أود أنا نفسي أن أغسل أقدام إخوتي ، أود أن أكمل وصية ربي ، فإني لا أخحل من نفسي و لا أستخف بما فعله ذاك أولا.
سر عظيم و حسن لا يفهمه أحد .

القديس أمبروسيوس
i had a dream i cheated on my boyfriend link i had a dream that my boyfriend cheated on me
الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 320 أنت الزائر رقم : 43,661,305
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011