بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
تأملات فى مز 22
- الهي الهي لماذا تركتني بعيدا عن خلاصي عن كلام زفيري....3- و انت القدوس الجالس بين تسبيحات اسرائيل...7- كل الذين يرونني يستهزئون بي يفغرون الشفاه و ينغضون الراس قائلين.8- اتكل على الرب فلينجه لينقذه لانه سر به...11- لا تتباعد عني لان الضيق قريب لانه لا معين.12- احاطت بي ثيران كثيرة اقوياء باشان اكتنفتني.13- فغروا علي افواههم كاسد مفترس مزمجر.14- كالماء انسكبت انفصلت كل عظامي صار قلبي كالشمع قد ذاب في وسط امعائي.15- يبست مثل شقفة قوتي و لصق لساني بحنكي و الى تراب الموت تضعني.
16- لانه قد احاطت بي كلاب جماعة من الاشرار اكتنفتني ثقبوا يدي و رجلي.
17- احصي كل عظامي و هم ينظرون و يتفرسون في.18- يقسمون ثيابي بينهم و على لباسي يقترعون.
19- اما انت يا رب فلا تبعد يا قوتي اسرع الى نصرتي.20- انقذ من السيف نفسي من يد الكلب وحيدتي.
21- خلصني من فم الاسد و من قرون بقر الوحش استجب لي.22- اخبر باسمك اخوتي في وسط الجماعة اسبحك.
24- لانه لم يحتقر و لم يرذل مسكنة المسكين و لم يحجب وجهه عنه بل عند صراخه اليه استمع..31- ياتون و يخبرون ببره شعبا سيولد بانه قد فعل

الجزء الثاني من مزمور الساعة السادسة ليوم الجمعة العظيمة .. من هذا المزمور
مز 22 : 16 – 18 " ثقبوا يدي و رجلي واحصوا كل عظامي . اقتسموا ثيابي بينهم و علي لباسي اقترعوا.
مز 22 : 7 ، 8 " تكلموا بشفاههم وحركوا رؤوسهم و قالوا : إن كان آمن و اتكل علي الرب فليخلصه و لينجيه إن كان اراده هلليلويا "

أيضا الجزء الثاني من مزمور الساعة الثالثة من يوم الجمعة العظيمة مأخوذ من نفس المزمور
مزمور 22 : 16 " احاطت بي كلاب كثيرة و زمرة من الاشرار احدقت بي "

مزمور 22 : كتبه داود النبي قبل صلب المسيح بالف سنة و شرح فيه بروح النبوة آلام الصليب بالتفصيل
قال بطرس الرسول لليهود عن داود " فاذ كان نبيا. ... تنبأ و تكلم عن المسيح " أع 2 : 30 ، 31 ليؤمنوا بالمسيح
بل الرب يسوع نفسه قال للتلاميذ بعد قيامته " هذا هو الكلام الذي كلمتكم به و أنا بعد معكم انه لابد أن يتم جميع ما هو مكتوب عني في ناموس موسي و الأنبياء و المزامير ... لو 24 : 44 ؛ 45

هذا المزمور – أكثر من أي مزمور أخر – و اروع ما كتب عن الصليب و آلام المسيح والامجاد التي بعدها :

- يبدأ المزمور بقوله " الهي الهي لماذا تركتني " أول كلمات المسيح علي الصليب
- يختم بكلمة " قد فعل " التي جاءت في الاصل " قد كمل " . أخر كلمات المسيح علي الصليب
- أشار البشيريون إلي هذا المزمور باعتباره نبوه عن الصليب

- مت 27 : 35 – 46 ...
" و لما صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها لكي يتم ما قيل بالنبي ( داود ) اقتسموا ثيابي بينهم و علي لباسي القوا قرعة "
- يوحنا 19 : 23 ، 24
" ثم أن العسكر ... ليتم الكتاب القائل اقتسموا ثيابي بينهم و علي لباسي القوا قرعة "
+ أيضا تكلم داود بالروح القدس في هذا المزمور عن كل تفاصيل آلام المسيح علي الصليب ( 1 – 21 )
فنجد هذه الايات " ... تكلموا بشفاههم ... اتكل على الرب فلينجه...
كالماء انسكبت ( العرق الغزير )
انفصلت كل عظامي ( تفكك مفاصل الاذرع و الاكتاف و السيقان ) ...
لصق لساني بحنكي ( العطش الشديد )
ثقبوا يدي و رجلي . احصي كل عظامي و هم يتفرسون فيّ

+ تكلم عن الامجاد التي بعد الآلآم
و تسبيح و شكر من اجل استجابة الله ( القيامة )
" اخبر باسمك اخوتي و في وسط الجماعة اسبحك" ( ع 22 )
نتعلم من هذا المزمور ....
+ نتعلم من هذا المزمور كيفية الصلاة في وقت الضيق"
ع 1 – 10 1 – عرض مشاكلنا و متاعبنا في دالة البنوة ... و لو بصورة عتاب
ع 11 – 21 2 – الصلاة و طلب الخلاص ( لا تتباعد عني .. لا تبعد يا قوتي .. اسرع إلى نصرتي )
ع 22 – 31 3 – الشكر واثقين بالرجاء في الاستجابة ...
ا . الشكر بالتسبيح ( اخبر باسمك اخوتي – في وسط الجماعة اسبحك )
ب . الشكر بالتناول من جسد الرب و دمه ( يأكل الودعاء و يشبعون ... تحيا قلوبكم إلى الابد )

الرب يسوع ... ينادي كل منا من خلال كلمات هذا المزمور
انظر تامل كم احتملت من اجليك ... اسمع ما كتبه اشعياء بالروح القدس عني
" و هو مجروح لاجل معاصينا مسحوق لاجل آثامنا . تأديب سلامنا عليه و بحبره ( بجراحاته ) شفينا . كلنا كغنم ضللنا . ملنا كل واحد إلى طريقه و الرب وضع عليه آثم جميعنا" (أش 53 : 5 – 6 )

نعم يا ابني الحبيب ... لقد حملت كل خطاياكم و آثامكم لذلك صرخت إلهي الهي لماذا تركتني ... تالمت و حزنت و قلت ( نفسي حزينة جدا حتى الموت ) لتفرح أنت بخلاصك " ناظرين إلى رئيس الإيمان و مكمله يسوع الذي من اجل السرور الموضوع أمامه احتمل الصليب مستهينا بالخزي" ( عب 12 : 2 )
و ألان ... ماذا ستفعل أنت من اجلي ؟؟؟

ربي يسوع نعم ... أنا الذي احزنت قلبك بسروري بملذات الدنيا الباطلة ... سامحني ... يا نفسي ... احزني علي خطاياك التي سببت لفاديك الحنون هذه الآلآم .
ارسمي جرحه امامك و احتمي فيه عندما يهيج عليك العدو .
اعطني يا الهي أن اعتبر عذابك كنزي و اكليل الشوك مجدي و اوجاعك تنعمي و مرارتك حلاوتي و دمك حياتي و محبتك فخري و شكري .

+ الرب يسوع ينادي كل منا ...
... عندما يستهزء بك الناس أو يحتقرونك أو يظلمونك ...
... عندما تكون في ضيق . في تجارب شديدة ... و تكاد أن تسقط تحت ثقل الصليب ...

حينئذ
انظر إلى و ثبت عينيك علي يسوع المصلوب .
" تفكروا في الذي احتمل من الخطاة مقاومة مثل هذه لئلا تكلوا و تخوروا في نفوسكم " عب 12 : 3
و تذكر أن بعد الصلب و الموت هناك قيامة و مجد ..

.... احذر و اعلم أن العدو يختبئ وراء كل تجاربك لكي يقودك إلى الياس و التذمر لقد نجح في ذلك اللص الذي كان علي يساري ... فهلك
... فافعل مثل اللص الذي كان عن يميني الذي تأمل في آلامي علي الصليب فنال الخلاص

.... فقط . إكره الخطية ... التي سببت لي كل هذه الالام و العار ...و احزن علي خطاياك .. واسرع إلى التوبة و الاعتراف لتنال الغفران
( لأنه كم عقابا اشر تظنون انه يحسب مستحقا من داس ابن الله ... و إزدري بروح النعمة ... إذ هم يصلبون لانفسهم ابن الله ثانية و يشهرونه ) عب 10 : 29 ؛ 6 : 6
... إن صورتي علي الصليب ... هي اجمل صورة يمكن النظر إليها
اقبل بان تبقي بجواري عند الصليب ... اقبل أن توجه اليك الاتهامات الظالمة و التعبير والاهانات ... و اغفر كما غفرت أنا ... لا تهرب ... و لا ترجع ... و لا تشكو للقضاء إذا فقدت حقوقك ... و لا تبرر نفسك

لأنك إن فعلت ذلك ... إن كنت أيضا تتهم و تحاكم و تدين الآخرين فانك تترك شركتك معي ... وستقف إلى جانب الشرير ... المشتكي الاكبر الذي يتسطل في الشجار و النزاع .

... تذكرني أنا يسوع . الذي إذ شتم لم يكن يشتم عوضا و إذ تالم لم يكن يهدد بل كان يسلم لمن يقضي بعدل . فان المسيح أيضا تالم لاجلنا تاركنا لنا مثالا لكي تتبعوا خطواته 1بط 2 : 21 – 23

أما هو ظلم و تذلل و لم يفتح فاه ..كشاه تساق إلى الذبح و كنعجة صامتة أمام جازيها فلم يفتح فاه "أش 53 : 7
الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 297 أنت الزائر رقم : 42,505,114
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011