بحث :
خاص بالملتحقين وخدام مدرسة الشمامسة ويتيح لهم خدمات أخرى
الكود:
كلمة السر:
هل نسيت كلمة السر؟
البث المباشر والراديو
بث مباشر بث مباشر
صوت فيديو
مختارات من الموقع
صفحتنا على الفيس بوك
تأملات تحت اقدام الصليبب "الشوك كللوه"
"وضفروا له إكليلا من شوك ووضعوه على رأسه" (مت 27: 29)

وقفتنا اليوم يا أحبائي أمام يسوع المصلوب المكلل بالشوك . والشوك هو رمزا اللعنة بسبب خطية الإنسان: "ملعونة الأرض بسببك ... وشوكا وحسكا تنبت لك" (تك 3 : 14) . وفي هذا يقول الرسول "أما شوكة الخطية فهي الموت "( 1 كو 15 : 56). وهكذا فالخطية تسببت في اللعنة، واللعنة، أثمرت شوكا. والشوك أنتج موتا ... وجاء يسوع وحمل شوكة الموت في جبينه لينقذني من شوكة الخطية، وحمل من أجلى إكليل اللعنة: "إذ صار لعنة لأجلنا " (غل 3 : 13) وكأن خطايا ولعنات البشر كلها قد جُمعت في هذا الإكليل وتراكمت على رأسك الطاهرة في شكل أشواك، وهكذا وضع الناس خطاياهم بأيديهم على أكرم ما في جسدك على رأسك.

ما أجمل إكليلك - إكليل العار والسخرية والموت - لأن فيه خلاصي ومجدي، فبجانب هذا العار والذل أرى هالة من نور تحيط برأسك الدامي. أرى في الإكليل خطاياي وعاري، وأرى في رأسك الطاهرة خلاصي ومجدي، فلولا الإكليل لبقيت اللعنة على، وبقى الشوك في حياتي.

أين هي خطيتي الآن؟

إنها في جبينك، ولماذا أحتمل جبينك أكثر ما احتملت من الألم؟ والرد على هذا السؤال واضح، فجبيني هو أكثر مكان في جسمي يقترف الشر بأفكاري. الآن علمت يا سيدي أن جبينك القدوس احتمل شدة الألم بسبب كثرة خطاياي الفكرية.
أني بالحق أكرهك أيتها الأفكار الشريرة لأنك تغزين جبين حبيبي ومخلصي... ربى يسوع دعني الآن أحدثك عن أشواكي. كل يوم أسير على هذه الأرض - الأرض الملعونة تصطدم رجلي بأشواكها فتجرحني وتدميني . لقد مزق شوك النجاسة ثوب طهارتي وشوك الأماكن الشريرة جرح رجلي وأدماها . وشوك الأعمال الرديئة أدمى يدي وجعلها عاجزة عن فعل الخير. وشوك المناظر جرح عيني وأفقد بصيرتها وبساطتها الروحية . وشوك الأغاني البذيئة ثقب طبلة أذني وأضاع قدرتها على سماع صوت الله . وشوكة شهوة الأكل جرحت فمي وأعجزته عن التسبيح. واصابتني بالخمول والكسل. وشوكة حب الظهور جرحت تواضعي. وشوكة الشهوة أفسدت جسدي.

إنى أصرخ إليك: "الجسم كله سقيم ليس فيه صحة بل ضربة طرية لم تعصر ولم تعصب ولم تلين بالزيت". (أش 1 : 6)

ربى يسوع نجني من هذه الأشواك. وكيف ذلك؟

في نهاية يومي- وفي جلستي تحت أقدام صليبك أتأمل إكليل شوكك. فأسجد متذللا أكشف لك كل أشواكي وجراحاتي وكلما أكشف لك عن شوكة مريرة ... أرى يدك اللطيفة تسحبها برقة من جسدي لتضعها على أقدس مكان على رأسك تسحب الأشواك من عقلي ويدي وفكري وجسدي ثم تكومها وتصنع منه إكليل عار وإكليل لعنة وإكليل دنس وشر، ثم تضعه على رأسك.

وما أرهبها لحظة . أحس فيها بالبرء والسلام والشفاء وأرى الألم والدماء تسيل من وجهك. عندئذ أصرخ بدموع وفرح وأسجد وأقبل جبينك وإكليل شوكك ... أعرف أنك سر خلاصي فأفرح وأشكر وتغمر حياتي نشوة من الفرح لا ينطق بها.

يا نفسي الشقية لا تنامي أية ليلة وأنت متألمة بالشوك ومجروحة مع أن يسوع هو في انتظار وقفتك أمام إكليل الشوك ليرفع عنك آلامك ... هو يحمل أتعابك و يريحك . إلهي يسوع : أعاهدك أني في كل ليلة أقف أمام إكليلك وأحاسب نفسي وأكشف لك جراحاتي وأشواكي.

أيضا يا إلهي، طول اليوم جبيني يعرق لأنك قلت: "بعرق جبينك تأكل خبزك". (تك 3: 13) بعد الخطية أصبح أكل الخبز بعرق الجبين من أجل هذا يا إلهي عرق جبينك ونزف دما وليس عرًقا. إن عرق الجبين هو وسيلة الحياة الجسدية ودم جبينك هو وسيلة الحياة الأبدية إن عرق الجبين هو ثمرة الخطية، ودم جبينك هو ثمرة الحب الخلاص. ربى يسوع : سأعرق وأتعب في عملي اليومي ولكن برضى و سلام لأنه أصبح عرقا مقدسا بعد أن سال الدم من جبينك، وسأترقب قطرات الدم من ساعة وضع الإكليل على رأسك (الساعة 9 صباحا) حتى النهاية ... حتى الموت(الساعة 3 بعد الظهر)... سأراقب آلامك في هذه الساعات نظير تعب البشرية وألمها ، وأنت يا إلهي تعرق معها وينزف جبينك دما. في ساعات العمل، وتعرق من 9 – 3 ظهرا.
أشكرك يا إلهي لأنك شريك حياتي في كل أتعابي.
كللوك بالشوك لأنك ملك.
لقد زاد جمالك عندما وضعوا الإكليل على رأسك فكشفوا عن سر طبيعتك ... أنت ملك الملوك، ملك الآلام، مالك القلوب:
إكليل ملك... الرب ملك على خشبة.
إكليل مجد... تمجد ابن الإنسان عندما حمل خطايانا.
إكليل آلام... بدون ألم ليس هناك إكليل.
إكليل انتصار. لأنه كسر شوكة الموت عندما وضعها في جبينه.
إكليل الشهداء... لأنه أصبح رئيسا للإيمان لكل شهيد.
إكليل كرامة... لأنه حمل العار ليعطينا الكرامة.

ربى يسوع كيف أشاركك في هذا الإكليل؟

أولا : أعلمي أيتها النفس البشرية أن هذه الأشواك هي أثمن شيء عندي ... إنها إكليلي وأنا لا أقدمها إلا للذي أحبه وأستأمنه عليها، لأني أخشى أن أعطى جواهر إكليلي إلى إنسان يزدرى بها أو يرفضها.
فعندما أرسل لك الآلام والعار والاضطهاد لا تتذمري أو ترفضي كما صنع بولس أولا : "أعطيت شوكة في الجسد... " تضرعت إلى الله ثلاث مرات أن يفارقني". (2 كو 12 : 7)
و عندما عرف بولس أن هذه هدية ثمينة منى له و أغلى ما عندي قال بفرح "أسر بالضعفات والشتائم والضرورات والاضطهادات والضيقات لأجل المسيح لأنه حينما أنا ضعيف حينئذ أنا قوى" (2 كو 12 : 15 )

أعلمي يا نفسي أن الألم هو طريقة للتنقية والتطهير.
أعلمي أن الألم هو طريق المجد، ولا تنسى أبدا أنه "إن كنا نتألم معه فسنتمجد أيضا معه " (رو 8 : 17)

لا ملكية مع يسوع إلا بالشوك (الصليب) ، وإن رفضت يا نفسي الشوكة المقدمة من يسوع فأنت بلاشك تنحرفين عن طريق خلاصك، اسمعي يا نفسي: بقدر ما تشتهين المُلك مع يسوع.إشتهى الشوك معه وبقدر ما تقولين "اذكرني في ملكوتك" قولي "اذكرني في أشواكك".

لذلك يارب أعطني أن أقبل أشواكك وأكون أمينا عليها وأشكرك لأنك أعطيتني ما لم تعطه لغيري، واجعلني أذكر دائما يارب أن اكليلك إكليل ألم، وعار، وسخرية ... فأعطني أن أحب التعيير لأجلك "طوبى لكم إذا عيروكم من أجلى".

ثانيا: أعلمي يا نفسي أن يسوع احتمل أشواك الغير، فإن كنت شجاعة وشاركت الآخرين في أشواكهم فطوباك يا نفسي. أعطني يارب أن أشارك المجربين في توبتهم، وأشارك المجربين في تجاربهم، وأشارك المهانين، والفقراء، والحزانى. إن إكليل شوكك ياربى يعنى أن أحمل عار وآلام الآخرين.
ربى يسوع: آتى إليك لتحمل عنى أشواك خطاياي، وآتى إليك لكي أحمل معك أشواك آلامك، آمين.
أخيرًا إكليل الملك:
ربى أنا أعلم أنك تريد أن تجملني جدا جدا وتلبسني الإكليل وتجعلني مَلِكاً... أشكرك جدا يا إلهي الحبيب وأقبل إكليلك المقدس، "ووضعت تاج جمال على رأسك وجملت جدا جدا فصلحت لمملكة "(حز 16 : 13)
وعن الإنسان قلت "بالمجد والكرامة كللته وعلى أعمال يديك أقمته" (مز 8: 5)
أما عن النفس البشرية فقلت "قامت الملكة عن يمين الملك بثوب موشى بالذهب "(مز45 : 9)
يا إلهي سنشكرك إلى الأبد "لأنك جعلتنا ملوكا وكهنة فسنملك على الأرض "الأرض الجديدة " (رؤ 21: 1)

إن أول إكليل أخذتيه يا نفسي، كان يوم عمادك عندما صلى الكاهن على الأكاليل وقال "أكاليل غيرمضمحلة تلبسها لعبيدك الذين اتحدوا بالعماد المقدس، لكي تكون لهم أكاليل مجد وكرامة وفضيلة وبر وحكمة وفهم قلب".

وعندما وضع الإكليل على الطفل الذي صار مسيحيا و ابناً بالعماد قال "ضع على عبدك إكليلا من السماء - إكليل مجد غير مغلوب ولا مقاوم، إكليل ثبات ... الآب يبارك، الابن يكلل، والروح القدس يقدس، إكليل ذهب وفضة وحجر كريم على رأسك أيها الطفل الذي صرت هيكلا للروح القدس".
وأكاليل أخرى أعطيت للذين يسيرون في طريق الاستشهاد، وأكاليل للمجاهدين ضد الخطية، جاهدت الجهاد الحسن، أكملت السعي، حفظت الإيمان... وأخيرا قد وضع لي إكليل البر" ( 2 تى 4 : 7 )

إن كل نفس تجاهد ضد الخطية حتى الموت هي بحق في طريقها لنوال إكليل الاستشهاد، كل نفس تحافظ على طهارتها في هذا الجيل الشهواني تنال إكليل الطهارة . إن كل فضيلة تصل في الجهاد فيها حتى الموت تصبح لنا بمثابة استشهاد.

+ وأكاليل للشهداء، وتذكر الأربعين شهيدا بسبسطية عندما رأى الحارس 39 إكليلا على رأس 39 شهيدا أما الإكليل الأربعين فصاحبه هرب من الاستشهاد بينما ظل الإكليل معلً قا في الهواء عندئذ اندفع الحارس واعترف بالإيمان ونال هذا الإكليل.

+ وإكليل احتمال الآلام ... وأمامنا قصة القديسة المتألمة التي ظهر ملاك ومعه إكليلان . أحدهما إكليل أشواك الألم والثاني إكليل المجد، وقال لها اختاري واحد هنا على الأرض والآخر هناك في السماء فأيهما تختارين الآن؟
أخيرا يا إلهي يسوع أقف هذه الليلة تحت أقدام صليبك وأقبل أشواكك كما أقبل إكليلك، آمين.

الرئيسية | كنيستنا | القديس أثناسيوس الرسولي | مدرسة الشمامسة | الكتاب المقدس | الكتب الكنسية | المكتبات | خدمات متنوعة | اتصل بنا
عدد المتصلين الان : 292 أنت الزائر رقم : 41,362,195
جميع الحقوق محفوظة © لمدرسة القديس أثناسيوس الرسولى للشمامسة 2011